بين سعد وسعيد ضاعت زيادة علاوة الممرضين

8 كانون أول 2006

 

يطالب ممرضو وممرضات الأردن منذ عدة سنوات وعبر نقابتهم برفع علاوة العمل الإضافي من 45 إلى 60 في المائة من الراتب الأساسي وتوحيد ورفع العلاوة من 90 إلى 120 في المائة وهي التي تم إقرارها من قبل مجلس الوزراء سابقاً ، وعلى الرغم من هذا الإقرار وكل هذه المطالبات والجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها النقابة والنقيب إلا أن الأمور لا تزال تراوح مكانها وجاء الوزير الجديد ليلقي الكرة في ملعب ديوان الخدمة المدنية ومما يحير أن الوزير اتخد وبنفس الأسبوع قراراً يضاعف بموجبه مكافأة أطباء الإمتياز العاملين في وزارة الصحة.

يعرف المطلعون أن الأنظمة الصحية المختلفة تعاني من نقص حاد وكبير في المدخلات البشرية التمريضية سواء محلياً أو عالمياً وأن هذا النقص يتزايد وبشكل مستمر حيث أن احتياجات الدول المتقدمة من الممرضين والممرضات ولأسباب كثيرة تتزايد وبشكل مضطرد وستصل خلال السنوات القليلة القادمة إلى مستويات قياسية.

ويعرف المطلعون أيضاً أن التمريض الأردني ونظراً للتميز النسبي الذي يتصف به قد تم استهدافه ولا يزال مستهدفاً من قبل المؤسسات الصحية في بريطانيا وايرلندا ودول الخليج العربي ومؤخراً بدأت مؤسسات مرتبطة بالنظام الصحي الأمريكي باستقطاب "زبدة" أو "وجه بكسة" الممرضين الأردنيين لاستقطابهم للعمل في أمريكا. ومع ضعف قدرة وزارة الصحة المالية على منافسة هذه القطاعات فإن الوزارة مطالبة بأن تتعامل مع قضايا قطاع التمريض باهتمام وحكمة وحذر عسى أن تحافظ الوزارة على البقية الباقية في مستشفياتها من الممرضين. يجب أن تنتبه وزارة الصحة إلى إجراءاتها التي قد تفسر على أنها استهداف أو استضعاف أو تهميش تمارسه مع قطاع التمريض لا سيما مع تغير وزير وقيادة وزارة الصحة مؤخراً. ندعو الوزارة إلى الحوار والتواصل الشفاف مع نقابة التمريض بصفتها ممثل قطاع التمريض في الأردن للوصول إلى حلول يرضاها الجميع.

 

للمزيد حول الموضوع إقرا :
الحاجة إلى التمريض تتزايد مع تقدم عمر "البومرز"
الخرابشة: رفع علاوة الممرضين لـ 120 % يستوجب تعديل نظام من خلال ديوان الخدمة
نقابة الممرضين تنفذ اجراءات تصعيدية لانصاف اعضائها
رفع مكافأة أطباء الامتياز في الصحة العام المقبل
نقابة الممرضين تخطط لـ"حملة غضب" لتحصيل حقوق أعضائها
رفع مكافأة اطباء الامتياز
«شد» و «جذب» بين نقابة الممرضين ووزارة الصحة