الطالب الجامعي الأردني يدفع فاتورة الترهل الإداري وضعف الإنتاجية في الجامعات الرسمية

الإثنين 9 نيسان 2007

DrHayajneh@gmail.com

تتجه النية القوية لدى وزارة التعليم العالي لرفع رسوم الجامعات في العام القادم. ويأتي هذا الإجراء للتعامل مع "إرتفاع تكلفة العملية التدريسية" كما يبرر أصحاب القرار.

يعاني قطاع التعليم العالي الرسمي (الجامعات الحكومية) من مشكلة ترهل إداري مزمن وتراكمي متمثل بأعداد موظفين هائلة عند المقارنة مع جامعات القطاع الخاص ، يضاف إلى ذلك أداء حلزوني في بعض دوائره يتسم بضعف شديد في الإنتاجية. هذه الأسباب وغيرها أدت وبشكل مستمر وتراكمي إلى زيادة تكلفة الدراسة في الجامعات الرسمية وبشكل متزايد غير مسيطر عليه.

إن التوجه نحو رفع الرسوم هو حل يميل على الفريق الأضعف وهو الطالب وذويه. الحل الأجدر يكون في معالجة اسباب ارتفاع فاتورة الجامعات الرسمية الحقيقية لأن استمرارية وجود هذه الأسباب سيستدعي رفع الأسعار مراراً وتكراراً.

 

تعليقات القراء
End