التعليم التمريضي : إلى أين؟

19 أذار 2008

قبل عشرين سنة لم يكن في الأردن إلا كليتا تمريض تمنحان درجة البكالوريوس وخلال هذه المدة زوّدت هاتان الكليتان السوق المحلي والعربي والعالمي بنوعية من الممرضين والممرضات من الأكثر تميزاً وعلى مستوى العالم ، وبحيث أصبح الممرض الأردني مرغوباً ومطلوباً في السوقين الإقليمي والعالمي. وهذه انجازات لا ينبغي التنازل عنها.

إلا أن الأمور تغيرت ، وكنت أتمنى أن يكون التغيير للأفضل. فخلال العشر سنوات الماضية أفتتحت كليات التمريض بشكل متسارع حتى أصبح لدينا أكثر من عشر كليات تمريض جامعية. وتزايدت أعداد الخريجين من العشرات في السنة إلى المئات ثم إلى الألاف حالياً.  وتغوّل القرش وأصبح الربح المادي المحرك الرئيس في منظومة التعليم الجامعي فبدأت الأمور تتعثر. زادت أعداد المقبولين في برامج التمريض الجامعية وبالتالي أعداد الخريجين ، وانعكس ذلك على جودة مدخلات العملية التعليمية (الطلاب المقبولين) وبشكل مباشر على نوعية مخرجاتها (الخريجين).  فقد كانت الزيادة في أعداد المقبولين كبيرةَ ومفاجئةً للمنظومة التعليمية التمريضية بشكل أربك توازنها فاضطربت عملياتها وتأثرت سلباً جودة مخرجاتها (الخريجين) ، مما أثر وسيؤثر على  مستوى الخدمة التمريضية المقدمة في مستشفياتنا ومؤسساتنا الصحية وعلى سمعة الممرض الأردني الإقليمية والدولية مع انعكاسات ذلك على قطاع التمريض بشكل خاص والاقتصاد الوطني بشكل عام.

كما دخلت إلى المنظومة التعليمية التمريضية جامعات تسعى بشكل رئيسي إلى الربح فلم تكن جودة التعليم أولى أولوياتها أو عاشرها مما كان له الأثر السلبي الواضح في مستوى الخريجين.

هناك أسباب وأوجه أخرى للتغير السلبي في جودة خريجى التمريض كالتغير في نوعية الطلاب من شباب هذا الجيل وكفاءة وجدية ويقظة ضمير العاملين في قطاع التعليم ومستوى تحفيزهم وغيرها من العوامل والأوجه والتي سأترك المجال للقراء الكرام بمناقشتها.  لا بد من وقفة تقييمية للواقع وتحديد واضح للأسباب والحلول ، ولا بد من نقاش وطني صريح وشفاف. لم يعد السكوت عن الأمر من الخيارات المقبولة. لا أزعم أنني املك الحلول ولكنني أفتح المجال أمام الجميع للإدلاء برايهم في هذا الموضوع المهم من خلال صفحة النقاش هذه.

يد واحدة لا تصفق ورأيان خير من واحد.


دكتور تمريض في جامعة حكومية
Wednesday March 19, 2008

الترهل الإداري في الجامعات الحكومية أجبر الكليات بما فيها كليات التمريض على قبول أعداد خيالية من الطلبة لتغطية تكاليف الترهل مما أدى إلى تراكم الطلاب في قاعات الدرس والمستشفيات وبشكل لن يؤدي إلا إلى خراب مالطا.


طالب شاطر
Wednesday March 19, 2008

الأمور خربانة لأنه المدرسين بخافو من الطلاب وصار الطلاب يغشوا وما حدا يقدر يحكي معهم


osama al hashky
Thursday March 20, 2008

زيادة عدد الطلاب المقبولين + قلة الكوادر التدريسية المؤهلة وسفر المؤهلين للخارج + عدم متابعة الطلاب في المستشفيات + عدم وجود خطة دراسية مبنية على اسس علمية"سأرجع لهذه الفقر" = يؤدي الى تخرج ممرضين كل همهم البريك والجلوس على ستيشن التمريض ومعلوماتهم ضحلة جدا جدا... بصراحة بسب اهمال وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة يموت الناس في المستشفيات.... السمعة السيئة التي بدأت تنتشر عن الطب الاردني بأنه اصبح تجارة ليست وليدة يوم وليلة لو علم القائمون على هذه التخصصات ان دماء كل شخص يموت بسبب خطأ طبي ليس له مسوغ مقبول موضوع في اعناقهم وسيسألون عنها يوم الدين لما اهملوا في اداء وضائفهم...الموضوع يا دكتور معقد والكتابة فيه لن تجدي قد تعمل ضجة اعلامية في البلد لكن هذه الضحة ان لم تكن بشكل تحرك فعال في الشارع فهي مجرد احرف وكلمات وربما اهات ودموع تخرج من صدور المحزونين والمتألمين وعيونهم...

"عدم وجود خطة دراسية مبنية على اسس علمية"
سأعطي بعض الامثلة :
1-مادة تمريض صحة الامومه العملية في الجامعة الاردنية تدرس مثل مادة تمريض صحة البالغين من ناحية تخصيص الوقت !! اعني ان 30 طالبا من الذكور يجلسون 5 ساعات في المختبر ينضرون الى لعبة وفلم على شاشة تلفزيون 14 بوصة طوال فصل كامل!! وهذا التضييع للوقت من المسؤول عنه؟؟

2- ونفس الامر بالنسبة لتمريض الصحة النفسية نجلس في غرفة ونعمل مجموعات النقاش وكل هذا لماذا؟؟ لا علاقة له بالوضع الموجود في مستشفيات الصحة النفسية!! هل تعلم يا دكتور ما وضيفة ممرض الصحة النفسية؟؟ اعطاء الدواء وتوزيع الدخان وحبس المرضي!! هناك تشعر ان ما كنت تشاهدة في الافلام المصرية عن وضيفة الممرض لم يأتي من فراغ...

3- الخطة الدراسية وتوزيع المواد على الفصل...الوضع مأساة بكل المقاييس
مثلا انا درست الباثو فسيولوجي قبل الفسيولوجي وساعات العمل الطويلة في مادة تمريض البالغين وغيرها بمعدل مساقين عملي كل فصل الى ثلاثة علما ان من يدرس 3 مساقات عملي يتدرب 6 ايام في الاسبوع بمعدل 6 ساعلت يوميا +3-4 ساعات في الكلية والمطالبة بتقديم العديد العديد من السنمارات مع العلم ان الطالب لا يجد الوقت الكافي ليدرس حتى يبدأ بالاعداد للسمينارات

وبالنهاية يتفاجأ المدرسون ان السمنارات دون المستوى و30 % من الطلاب رسبو في المساق!!!
وهذا يذكر بقصة المزارع الذي يطعم بقرته شيء قليل ويجبرها على انتاج حليب عن 10 بقرات وفي النهاية يتفاجأ ان البقرة ماتت ...
ملاحضة انا خريج 2007 وليست لي اخبرة ميدانية كبيرة تؤهلني تجريح مؤسسات كوزارة التربية والصحة لكن الوضع ...
يدفعك رغما عنك للكلام ولولا اني لمست فيك حب التغيير لما ارسلت لك
و والله ليس هدفي نشر المشاركة بقدر ماهو سعي لايصال المعلومة

بارك الله فيكم واسف على الاطالة
والسلام


سامي الهويدي
Thursday March 20, 2008

السلام عليكم، من المبادئ الإدارية اختيار الرجل المناسب للمكان المناسب. للأسف هذا المبدأ غير مفعل لدينا سواء في اللجنة الحكومية الاختيار الطلبة وتوزيعهم على الجامعات الارنية أو في الهيئات التدريسية في تلك الجامعات أو حتى الطلبة نفسهم.

أقترح وجود لجنة متخصصة في علم النفس في كل الجامعات فبعد تقديم الأختبارات الكتابية والمقابلات التخصصية ! لماذا لا يكون هناك مقابلة شخصية للتعمق بنفسية مقدم الطلب و رؤية بعض مكنوناته الشخصية ومدى ملائمتها في تخصصه . هذه سوف تحل مشكله نوعية الطلبة لانني أعتقد انه لا وجود لطالب غبي او غير مناسب. إنما وجود نظام غير مناسب كما يمكن تطبيقها على اختيار الهيئة التدريسة. فالمدرس المبدع هو من يوفر النظام والبيئة التدريسية المناسبة بما يتوافق مع طلبته للوصول بهم الى أعلى الإمكانيات. وليس المدرس المبدع من يحمل اعلى الشهادات العلمية الأمريكية او غيرها؟! إن حدث ذلك قد يقل تأثير (الواسطة) واصحاب الأمكانيات المادية العالية مما يعني تحسين نوعية الخريجين والموظفين دون الاضرار او تقليل سبل الربح المادي في الجامعات. مجرد فكرة بسيطة


رائد
Thursday March 20, 2008

اوافقك الراي,حيث ان الكم اصبح اكثر من النوع.اعداد كبيره ومؤهلات ضعيفه في الممرضين.والغريب ان معدلاتهم وتقدريهم مرتفع.واصبحوا ينافسو الدفعات السابقه في دراسة الماجستير


مم . محمود حسن
Thursday March 20, 2008

اوافق الدكتور الرأي . اصبح التعليم تجاره , ولعب الاعلام دورا كبيرا في هذه الزياده بقولهم ان الاردن تحتاج الي كادر تمريض لمده عشر سنين او اكثر , فاصبح هم كل طالب توجيهي ان يدرس تمريض. نقابه التمريض هي الجهه المسؤوله الاولى فعليها اخذ اجرائات اتجاه الجامعات وعدد المقبولين في كليات التمريض .


ممرضة قانونية
Thursday March 20, 2008

اشكرك بشدة يادكتور لطرح هذا الموضع للنقاش، حيث ان المشكلة لها أبعاد خطيرة، حيث أن اهتمام الجامعات بتخريج الكميات أثر بشكل مباشر على النوعيات، حيث أنني وخلال دوامي كمسؤؤلة الشفت الصباحي في قسم الICU في أحد المستشفيات الحكومية أقوم بتقييم المستوى المعرفي لطلاب الجامعات الاردنية، واني فعلا أفاجأ بأن الطالب لا يملك حتى أدنى مستوى مقبول من المعرفة،مما سيؤدي لاحقا لزيادة الاخطاء الطبية، أعتقد أن تقليل أعداد المقبولين أصبح ضرورة بحيث يراعى نسبة عدد المدرسين الى نسبة عدد الطلاب في أي كلية تمريض. ام ماذا تتوقعوا ان يكون مستوى 500 طالب خريج في نفس السنة مع وجود عدد محدود من المدرسين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


علي
Thursday March 20, 2008

اعتقد دكتور ان هذه مسؤولية وزارة التعليم العالي تحديدا . لان الطرق الغير قانونية التي تلجا لها بعض الجامعات لزيادة اعداد الطلاب المقبولين من التمريض اصبحت مكشوفة لاصغر طالب فكيف هي بالنسبة لوزارة التعليم العالي فهل اكتفت الوزارة بان تحدد لهم اعداد المقبولين في الفصل الاول ولاتعرف مايحصل بعد الفصل الاول من تحويل مئات الطلاب من تخصصات مختلفة الى تخصص التمريض وهذا يكون باتفاق مسبق مع الطالب . هذا من جانب من جانب اخر الا تعرف وزارة التعليم انه لايوجد اعداد كافية من الطواقم التدريسية لتدريس الطلاب وتنزل المادة في بداية الفصل باسم دكتور ويعطيها مدرس اخر يحمل شهادة البكالوريوس . اضف الى ذلك سير العملية التدريسية في بعض الجامعات التي اصبحت مجال للسخرية .

لذلك انني اعتقد انه لايهم سمعة التمريض الاردني في الداخل او الخارج بقدر مايهم ان هذا الممرض يتعامل مع انسان وممكن ان يكون يوما ما قاتل بشكل مقصود او غير مقصود وهذا يعتمد على حصيلة ماتعلمه . لذلك ففي الوقت الذي نخرج فيه طالب يمتلك المعارف النظرية والمهارات اللازمة ويمتلك السلوك المهني الجيد ويلتزم باخلاقيات المهنة فنحن سنخرج كادر مؤهل للقيام بالعملية التمريضة على اكمل وجه وبالتالي سينعكس ذلك على سمعة التمريض الاردني في الداخل والخارج . وفي النهاية نتمنى عليك دكتور ان لاتثير هذا الموضوع في مدونتك فقط بل تكتب فيه الى الجهات المعنية


Muna Aleco-Abaza
Thursday March 20, 2008

No clear admission criteria for nursing students,the tawjihi and the demand for the market cannot be the criteria for alowing any one to be a member in this unique and comapassionate profesion.the new generation taking this profession for the sake of easy finding of the job even befor they graduate,and the elasticity in our local regulation for practice allowed any one to enter the system,where is the accoutability of nursing assiciation and council in regulating the safe practice within the nursing profession ,and if there were a Mal practice to whom the staff will be accountable ,who is thinking about patient safety as well as patient rights in relation to Mal practice,I recommend to discuses this issues at the national level,and to avoid the propaganda that we are the best in the market and our universities are providing the best model in education ,it is better to revise even if we are capable to teach and we do have our capacity to accept students that wil ends up with no quality and we are loosing our cridability in the growing word.


اسامة
Thursday March 20, 2008

انا طالب تمريض في السنة الرابعة في الجامعه الهاشمية ارجوا ان تكون هناك ميزات خاصة لكل جامعه بحيث تعطى كل جامعة درجة معينة اكاديميا وخصوصا في كلية التمريض لما لها علاقة في حياة الانسان بحيث تعتمد هذه الدرجة في حساب كفاءة الكوادر المتخرجة واولوية التعين وانا اتساءل كيف يتم المساواه بين طالب في الجامعات الخاصة مع طالب من الجامعات الحكومية وخصوصا ان بعض جامعاتنا الحكومية مثل الجامعة الهاشمية حاصلة على الجودة من الخارج هنا اتكلم عن كلية التمريض وشكرا وجزاكم الله كل خير


نقيب الممرضين - محمد حتاملة
Thursday March 20, 2008

عزيزي الدكتور ياسين هياجنة ، مشكلة التعليم هي المشكلة الأولى في مهنة التمريض ، و لا تقف المشكلة عند حد التعليم الجامعي فحسب بل تمتد أيضاً الى ما يسمى دبلوم التمريض المشارك بل و يزداد أكثر الى ما تقوم به بعض "الدكاكين" باقامة دورات تسميها دورات تمريض. ان العلم و التجارة لا يجتمعان كما أن الصحة و التجارة لا يجتمعان ، و لكنها اجتمعت عندنا في الأردن و تجد هذه الفوضى من يحميها و يدافع عنها . و ان مما يؤلم له أن النقابة لا تجد من يقف معها من أجل التنظيم و لكننا قمنا بالعديد من الاجراءات و منها رفع معدل القبول و مواجهة ما تسمى الدورات التي تقيمها بعض المراكز الثقافية و التي الان ترفع علينا القضايا في المحاكم .

أما التعليم الجامعي فانني أرجو أن تكون لك و باقي زملائنا في كافة القطاعات و خصوصاً الجامعات وقفة تأييد للموقف الرسمي الذي ستصدره النقابة حول التعليم التمريضي (للمرة الثانية) و ذلك خلال الأسبوعين القادمين باذن الله. يجب النظر الى المهنة بشمولية و أهم ما في ذلك هو التعليم و هو نقطة البداية للتطور في أي مجال. ان بعض التعليقات على هذا الموضوع من الزملاء المشاركين فيها هي تعليقات صحيحة ، و لكن لا نريد أن نيأس من مواجهة الاستغلال و لا أن نيأس من الحفاظ على مهنتنا و الأخذ بها الى الأمام. مع تقديري البالغ لما تقوم به من اشارة الى المواضيع المهمة في المهنة و شكري الجزيل


مجدلاوي
Thursday March 20, 2008

الحل موجد بالتاكيد وذلك برفع المعدل الى 80 بالثانوية للقبول بكليات التمريض مما سيقلل عدد الملتحقيين بالجامعات الخاصة ويؤدي الى اغلاق المهزلة في الجامعات الخاصة التي تسمح للدكاترة التمريض بالمراقبة على امتحان الكفاءة واما بالنسبة للجامعة التي تخرجت منها فقد راقب علينا دكاترة الشريعة وكلنا نعلم ما معنى دكتور الشريعة في المراقبة ومع ذلك حصلنا على الدرجة الثالثة وهي جامعة ال البيت والحل الاخر هو عمل اضراب من النقابة لتوظيف الكوادر التمريضية في القطاع الحكومي وكلنا نعلم النقص الموجود حيث اني ذهبت الى صديق لي وهو يعمل في مستشفى كومي في قسم العناية الحثيثة وكان لوحده في القسم والذي يتكون من اربع اسرة وهذا الشيء لا يوجد في الصومال وللاسف موجود عندنا فقط من اجل تفير النقود على الدولة


احمد العثامنه
Thursday March 20, 2008

اتمنى ومن كل قلبي ان تجمع قطرات الدموع المره والتي يملئها الحزن والاسى من كل اهل مريض في العالم مات مريضهم او حدثت معه عاهه مستديمه بسبب خطأ طبي او تمريضي لتعصر في فم هؤلاء المجردين من روح الضمير والمسؤوليه والذين وضعوا تعليمهم في كفه وحياة الانسان في كفه اخرى . يستغلون تسمية المستشفى على انه تعليمي ويعتقدون ان هذا المستشفى كونه تعليمي سيعطيهم الصلاحيه بالتعلم على حساب هذا المريض الذي لا حول له ولا قوه . من خلال خبرتي الصغيره كم من ...... اراد تعلم تقطيب الجرح من غير مشرف ليعلمه ؟ ؟؟؟ وكم من اخر اراد تعلم استئصال الزائده الدوديه وهو اصلآ لا يزال غير مؤهل ليمسك شفرة العمليات لمعرفته اؤ قرابته بأخصائي حيث انه لا يزال في السنه الرابعه اؤ الخامسه ...

اناشد كل من يملك المسؤوليه ويخاف الله ان يساعدنا على تطبيق الوصف الوظيفي وليس فقط رؤيته في درج الرئيس ان وجد ... ارجو في التشديد على المواد الموجوده في الكليات والجامعات وعلى من يدرسها وهل هو مؤهل ام لا . ارجو التشديد على معدلات القبول وهل من قبل مؤهل لانقاذ حياة مريض ام لا . ارجو وضع قوانين صارمه بحق الاخطاء الطبيه والتمريضيه لتكون رادعا قويا . شاكرآ لك يا د. ياسين لاعطائي الفرصه باعطاء رئيي متمنيآ ان نتوصل لقرار جماعي للتخلص من هذه المشاكل


يحيى
Thursday March 20, 2008

أولا شكر جزيلا للدكتور والمعلم ياسين هياجنه واذكر انك قد عملتني اشياء كثيرة من خلال محاضراتك. فعلا نوعية الطلبة الذيت يتخرجون هذه الايام يفتقرون إلى كل شيء، حتى ولو نظرنا إلى خريجي الجامعات الخاصة تحديدا وهم المشمولين بالارباح المادية لرأينا انه هنالك فجوة كبيرة جدا بينهم وبين خريجي بعض الجامعات الرسمية.

اذا اردت بعض الامثلة ازودك بها لاني اعمل في احدى الجامعات الخاصة، هذه هي المشكلة الكبرى اين كنا من حيث الطلب والعرض والنوعية اينا نحن الان. اذا نظرنا بعين الناقد ووضعنا بعض الحلول لا بد ان يصبح هنالك امتحان للحصول على شهادة مزاولة المهنة كما هو معمول به في الولايات المتحدة الامريكية. وشكرا جزيلا لك


رأ ي متواضع
Thursday March 20, 2008

انا اشكر الدكتور ياسين على طرح هذا النقاش و اوافق النقيب على ان المشكلة تبدأ من التعليم.أولا يجب ايجاد سياسات متناسقة بين الجامعات الاردنية حول معدلات القبول بحيث لا يكون هناك تفاوت كبير بين المستويات و التحصيل العلمي,كما اقترح عمل تبادل في الهيئات التدريسية بين الجامعات بحيث لا يتم تكتل هائل من الخبرات في جامعة معينة و نقص شديد في جامعة اخرى.

ثانيا,ارجو التشديد على الطلاب و الغاء الواسطة و المحسوبية في معاملة الطلاب. قد يكون هذا الشىء صعبا و لكن الواجب الاخلاقي و العدالة الاجتماعية و الصحية تتطلب هذا,و من الجدير بالقول انه و للاسف واحدة من افضل كليات التمريض في الاردن تقوم بعمل امتحانات الطلاب الكترونيا في قاعات ليست فقط غير مناسبة بل تشجع الطلاب على الغش لان المسافة بين الطلاب لا تتعدى المتر ولا يوجد حواجز بينهم. اضف الى ذلك سياسة تدليل الطالب التي تتبعها بعض الجامعات خوفا على الكراسي و تحجيم من ينادي بسياسة مقاومة مما يؤدي بالمراقبين الى الاستهتار و عدم تحمل المسؤولية ما دام القاضي راضي.اخيرا ارجو ان يتذكر كل من يتهاون انه يوما ما سيقع شخص عزيز عليه تحت يد هذا الممرض غير المؤهل و سوف تكون العواقب و خيمة.


الدكتور
Thursday March 20, 2008

العلم اصبح تجارة بلا اخلاق ياصديقي


ahmad al khateeb
Thursday March 20, 2008

بصراحة واضحة ومثل ما كانو يقولو اجدودنا ( على بلاطه ) ما خرب الامور وزاده تعقيد الى هذا الحد الا الوساطات في البلد اكيد راح الواحد يسئل كيف انا بوضح الامور اكثر : 1. قبول الاقل حظأ مما اتاح للجميع ان يقبل في التمريض مثله مثل الي معدله 90 او اكثر واكيد زاد اعداد طلاب التمريض بكثره لاتصور وهذا القبول ليس حبا في التخصص بل في رغبة جمع الاموال

2. الفلوس (الموازي) صار الي معاه فلوس بدرس شو ما بده متجاهلا بان مهنة تمريض مهنة انسانية وقامة على الاخلاق اولا اولا ولا . 3. وقيس على هذا الموال امثال امثال الي بعرف حدا ولي ما بعرف كله بصب على التمريض


هيثم خطاطبه
Thursday March 20, 2008

بداية شكرا للدكتور ياسين على طرح هذا الموضوع الخطير,,, ان الناظر لهذه المشكلة لا يجد أنها كبيرة فحسب, بل يجدها متفاقمة وسريعة التفاقم, اذ أننا كعاملين في الوسط التمريضي نلحظ اكثر من غيرنا تردي واقع ونوعية طلاب التمريض.

باختصار شديد الواقع مرير... النتيجة: خطر ينتظر المرضى (أنا, أنت, أقاربي, أقاربكم)... الحل: أن تكون هناك جهة مسؤولة ومتخصصة تأخذ على عاتقها متابعة هذه القضية وما يؤدي اليها وما يساهم فيها والله يستر من تاليها


علاء البشايرة
Thursday March 20, 2008

ان الوضع الحالي لمنظومة التمريض في الاردن (سواء على المستوى التعليمي او على المستوى العملي داخل المؤسسات الصحية و تأثيرات مخرجات التعليم عليه) يزداد سوءا يوما تلو اليوم. لست في صدد التفصيل و لكنني اعرض رأي كحل سريع. لا بد من تشكيل لجنة تلقى رعاية من الجهات الرسمية لدراسة واقع مخرجات التعليم التمريضي في الاردن و تأثيراته على المنظومة الصحية و مستوى جودة العناية الصحية. على هذه اللجنه ان تحدد اهداف لاعادة هيكلة منظومة التعليم التمريضي في الاردن ولا بد ان تأخذ بعين الاعتبار نوعية الطلبة المقبولين و اعدادهم و تنسيق ذلك مع ما يتطلبه السوق و ما تستوعبه المؤسسات التعليمية كما عليها ان تدرس الكفاءات التدريسية في الجامعات لما لها من اهمية كبيرة في التأثير على نوعية مخرجات التعليم التمريضي.

ومن النقاط ذات الاهمية ايضا متابعة الاداء التعليمي من خلال اختبارات موحدة للطلبة للكشف عن نقاط الضعف من اجل التركيز عليها. وعلى هذه اللجنة ايضا ان تحلل المساقات التمريضية في الجامعات بحيث تتناسب مع الواقع الذي سيتعامل معه الخريج في المؤسسات الصحية بما يتوافق مع الانظمة المعروفة لدى الجامعات العالمية العريقة في تخريج الممرضين, مثلا: ان يتم التركيز على مساقات التعليم والتثقيف الصحي, الامراض المزمنة, الترقية و التطوير الصحي ومهارات الاتصال لما لها من اهمية كبيرة في رفع جودة العناية التمريضية للرقي بصحة مجتمعنا الاردني. اما بالنسبة لمخرجات منظومة التعليم التمريضي فإنه يتطلب من هذه اللجنة ان تشكل ما يدعى بلجان التطوير المستمر و متابعة الكفاءات و الجودة لمخرجات التعليم التمريضي من اجل الرقي بالمهنة و الازدياد بالتقدم. كما عليها نتابعة اعداد الخريجين وحاجق المؤسسات الصحية لهم.


يزن شواشره
Friday March 21, 2008

حسب ما تفضل الدكتور ياسين في مقالته اني ادعمه كل الدعم . لقد تخرجت من جامعه العلوم و التكنولوجيا الاردنيه عام 2003 وانا اعمل حاليا في السعوديه . في يوم من الايام عندما كنت في اجازه ذهبت لزياره اصدقائي و مكان عملي القديم و لقد فوجئت بعدد الممرضين الوجودين هناك حاليا و لكن الصدمه كانت اكبر عندما لاحظت مدى التدني في المعرفه و جودة الانتاج. حيث ان الخريجين لم يكن يتم تعليمهم بالمستوى الكافي الذي كان في السابق. ممرض قانوني


ملحم
Friday March 21, 2008

في رايي الاسباب متعدده *لاعداد الهائله للطلبه المقبولين والذين هم ادنى من المستوى المطلوب *تخاذ الواسطه كوسيلة نجاح وهذه الظاهره ظهرت في الآونه اخيره بشكل ملوحوظ وانا كنت شاهدا ً على هذه الظاهره *صبح الهدف للمؤسسه الجامعيه هو مادي اكثر بكثير من هدف تعليمي *سلوب التدريس (فصل المواد ومتطلباتها الضروريه وهذا ماظهر في الخط الدراسيه الجديده"المعدله " قد تكون هذه اكثر الاسباب التي تؤثر في نوعية الخريج بشكل عام


عبدالكريم الرشدان
Friday March 21, 2008

في البدايه اشكر الدكتور ياسين على طرح هذه القضيه التي باتت موجوده في جميع مستويات التعليم وبالاخص المرحله الجامعيه . اصبحت جامعاتنا تستقبل اعداد كبيره من طلبة المرحله الثانويه منهم اصحاب المعدلات العاليه (تنافس) والاخرين وهم معظم الطلبه المقبولين من فئة الموازي باعتقادي ان هناك الكثير من المعايير والاسس التي تحسن من جودة الخريجين ومنها ان تضع وزارة التعليم العالي شروط للكليات والجامعات التي تدرس علم التمريض من حيث زيادة اعضاء الهيئه التدريسيه لكي يتناسب مع اعداد الطلبه ومن جهه اخرى ان ترفع معدل قبول الطلاب في تخصص التمريض الى 80 فما فوق اسوتا مع الهندسه وتفعيل امتحان الكفاءه ليصبح معيار للتخرج والتوظيف لتحسين كفاءة ممرضي المستقبل


hayyaf obied
Friday March 21, 2008

ان مهنة التمريض تعتبر من اهم المهن التي لها اتصال مباشر مع صحة الانسان ويعد الممرض\الممرضة الشخص الاقرب الى المريض او الى متلقي الخدمة التمريضية.لذلك يجب ان يكون الممرض\الممرضة ذو كفائة ومعرفة عاليين لتقديم الخدمة الاكفاء وتجنب الاخطاء. وهذا بدورة ينعكس على صحة المريض . ويلاحظ في الاونة الاخيرة تدني المستوى التعليمي الى خريجي الجامعات الاردنية، والذي بدورة ينعكس على صحة المريض وعلى سمعة التمرض الاردني .

ان تدني المستوى التعليمي الى خريجي الجامعات الاردنية يعود الى نوعية الطلاب المقبلين و الى عدم وجود مدرسين اكفاء من ذوو الضمير اليقض الذين لايخرجون الطالب الذي لايستحق التخرج. ان من ابرز الحلول التي تدفع الجامعات الاردنية الى قبول نوعية جيدة من الطلاب و توفير مدرسين اكفاء هو عمل امتحان موحد ذو مستوى عالي بحث لايتخرج الطالب حتى يجتاز هذا الامتحان. وعلى الجامعة تتحمل تكلفة الطالب الذي يرسب في هذا الامتحان.


ممرض ماعنده واسطة
Friday March 21, 2008

لا اعرف من اين ابدا طيب خليني ابلش من هون انا خريج جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية 2007 بتقدير جيد جدا 81 وما زلت عاطل عن العمل ولكن من خلال تجاربي التي مررت بها في الفترة من 1/7/2007 الى هذة اللحظة قد عرفت ان التمريض مهنة غارقة بالوحل فانا اعطيكم بعض التجارب وانتم احكموا :طبعا لم ادع مستشفى يعتب علي الا قدمتله طلب والله هنالك اسابيع كنت يوميا اطلع على عمان عشان اقدم طلب وانا سكان اربد طيب شوه بدكوا بطولة السيرة المهم كنت وما زلت اطرق كل باب للحصول على وظيفة وساذكر لكم بعض الوقائع والله اشعر بالخزي لذكرها مثلا جامعة من الجامعات في اربد وهي اهلية المهم هاي الجامعة نزلت اعلان بالجريدة بحاجة الى بكالوريوس تمريض للعمل كقيم مختبر وهذا الكلام في شهر رمضان الفائت طبعا من احد شروط التقديم ان يكون المعدل الجامعي بتقدير جيد فما فوق ويوم التقديم واذا بي اتفاجى بان احد خرجي الدفعة والذي اعرف ان معدلة مقبول اتى ليتقدم للوظيفة. طبعا كل اللي بيعرفوة من الدفعة عرف انه فيه اله واسطة لا اريد ان اذكر الاسلوب الحقير في التعامل معنا من الانتظار لساعات للمقابلة باختصار ما اخذوا الا ابو الستين وعندكوا الباقي.

والله التجارب في هذة الفترة من بحثي عن العمل الذي بات بالنسبة لي وهم تحتاج الى مجلدات . مثال اخر وهو عن واقع الواسطة في المستشفيات فالامثلة كثيرة والله وصلت بي الامور الى حد اني اردت ان امزع الشهادة وانسى باني انتمي لهذة المهنة التي لا اعرف ما اسميها . ولا اريد ان اعرج على النقيب الذي اغرقنا بالوعودات الى غير ذلك من الاوهام التي اشبعنا بها لنفاجى بعد تعب وسهر اربع سنين بان هنالك تكدس في الممرضين الشباب لا واكثر من ذلك تشعر بان الساقط (وهو ذلك الشخص اللي مضاها طول فترة الجامعة صياعة او شغل دبكات او غياب وتطنيش للمحاضرات) هو اللي بيتوضف . سبحان الله الارزاق بيد الله انا مؤمن بذلك ولكن لم اكن اتوقع او ان اصدم بهذا الواقع المرير. لن اطيل بس حبيت ابين جزء بسيط من الواقع لا بل ان الامور وصلت الى انه حتى تقديم طلب في بعض المستشفيات يحتاج الى واسطة ومع انك تعرف انهم مش راح يطلبوك ولا حتى 1% انهم يطلبوك بس من باب الاخذ بالاسباب


داود الكوز
Friday March 21, 2008

برأيي ان هذا الكلام موضوعي وصحيح بشكل واضح,فقد اصبحت الجامعات الاردنية تركز على الكم بدلا من النوع وهذا خطر كبير يهدد مستقبل التمريض في الاردن. واقول انه يجب ويجب ويجب اعادة النظر في آلية قبول طلاب التمريض وتقليل العدد بما يتناسب مع نتطلبات سوق العمل المحلي. عندما دخلت تخصص التمريض عام 2003 كان سوق العمل بحاجة الى هذه المهنة وكانت مطلوبة بشكل كبير ولكنيي وللاسف عندما تخرجت عام2007 تفاجأت بأن الحال قد تغير وان مهنتنا اصبحت على حد قول الواقع مشبعة؟؟؟؟


محمد البزور
Saturday March 22, 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اولا يجب ضبط الية قبول في الجامعات الطلاب من خلال عمل الاجراءات التالي: 1- معدل الثانوية العامة يجب ان لا يقل عن 80 % سواء في الجامعات الحكومية او الاهلية. 2- عمل مقابلة شخصية للتأكد من ان الطالب عنده حب تعلم مهنة التمريض وكذلك لديه القدرة العلمية على مواصلة دراسته اذا تم قبوله 3- الغاء دراسة الموازي في الجامعات الحكومية ثانيا:- منع برنامج التجسير (قبول طلاب التمريض المشارك)اي منع التجسير بالتمرض لطلبة كليات المجتمع

ثالثا:- عمل برامج تعليم مستمر بحيث ان المتخرج يبقى على اطلاع متواصل بمهنة التمريض كي لا ينسى الجانب العلمي وذلك من خلال التعاون ما بين نقابة التمريض والجامعات الحكومية ومجلس التمريض الاردني وتكون ضمن ساعات معتمدة. رابعا:- غرس روح الزمالة منذ السنة الاولى عند الطلاب واحترامهم لمهنتهم وانها مهنة عظيمة لا تقل اهميتها عن اي مهنة مهمة اخرى خامسا:- البدء والاسراع بتنفيذ البورد الاردني في مهنة التمريض وهذه كلها مقترحات متواضعة اضعها بين ايديكم والله الموفق


Loai Tawalbeh
Saturday March 22, 2008

Points to look for: 1-The lack of well qualified lecturer. 2-Large number of students despite littile number of lecturer. 3-The differences in nursing curriculum among jordanian universities. 4- The presence of illegal nursing centers that provide the community with unqualified nurses. 5-The admission criteria for MSN and PhD in nursing. 6-The contionouse education program for both nurses and lecturer.


والله مقهور
Saturday March 22, 2008

الحل هو زيادة معدل القبول ليصبح 80% لماذا التمريض معدل القبول فيه منخفض مع انه له اهمية كبيرة في القطاع الصحي؟اذا ارادت جامعاتنا ان تخرج آلات لتعمل!فهذا الكلام مقبول؟؟؟ اما اذا ارادت فعلا ان تخرج ممرضين قادرين على النهوض بالمهنة فلن يمون ذلك الا بتغيير اجراءات القبول ورفع الحد الادنى للمعدلات


خلود شطناوي
Saturday March 22, 2008

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله. الأمر والله مؤلم ولا أدري ان كانت هناك حلول فعلية. ربما من أهم الحلول التي عرضت هي تخفيض عدد الطلبة المقبولين وزيادة المدربين السريرين، والتركيز على نوعية المدربين فلا يعقل ابدا ان يدرب الطالب من هو بحاجة للتدريب اصلا. فليس الأمر "تمشاية حال وبس" بغض النظر عن النتيجة يعني هل يعقل ان يدرب الطالب خريج جديد ليس له خبره عملية البته؟ وتحويل غرف المرضى الى قاعة درس (ينشر فيها طلبتنا اوراقهم وكتبهم) بدلا من التركيز على الامور العملية. ثم يجب اعادة النظر بالخطة الدراسية فهناك فجوات كبيرة ولا يمكن تعديلها الا اذا اخذنا وجهة نظر شاملة من كل الاطراف (مدرسين ومدربين وطلبة) بما هو الافضل لتعديل هذه الخطة.


life
Sunday March 23, 2008

]less of expert in clinical area for those who are newly employed immediately post graduate


Dr. Jehad Halabi
Sunday March 23, 2008

It is good to have such a good topic to discuss. I'm impressed with the people who reflect on he issue and give their opinions. The various levels of education need to be regulated and controlled. The whole world and the country in particular has gone through great steps in developing nursing education at all levels. The new generation has a great deal of responsibility in initiating and carrying out the change and the needed innovative steps to upgrade the profession even more. I suggest initiating a forum or group that can take this matter and establish some strategies that can facilitate making nursing education more organized, comprehensive, realistic, innovative, and credible.

The graduates of nursing programs need to come together to identify the main concerns and carry on with the help of their great teachers who equipped them with the main principles and concepts that are needed for nursing especially in Jordan.

I thank Dr. Yaseen for this opportunity and hopeful it will open up for valuable ideas and reflection upon nurisng education at the theoretical and practical levels. Keep going.


Al3arabi
Monday March 24, 2008

Thanks Dr Yaseen, i strongly believe that money is the first reason for nursin g education to be in a bad situation in Jordan, in the past when we had only Diploma graduates the competency was so better than BSN programs now, you see how patients in clinical setting in different hospital they leave their rooms when students come in, 100 students in a unit with 25 beds. and no competent faculty to teach or to supervise and evaluate su.tudents, adding to that faculty are so busy with their projects that bring money to them, no time left for students


لوتس
Monday March 24, 2008

اشكرك دكتور ياسين على مواضيعك القيمه اعتقد بأنه كلما زاد الضغط على التمريض في العمل بسبب نقص التمريض وهجرة الكوادر لخارج البلاد يقل التركيز با لعمل وتزداد الأخطاء مما يؤدي الى رداءة الخدمه وعدم ارضاء المراجعين .لا بد من زيادة عدد الخريجين مع الاصرار على كفائتهم...لا بد من ان يفهم الجميع بأن التمريض ليس مجرد مهنه وانما هو سلوك وضمير حي و دقه في العمل اتمنى ان تكون هناك حلول


نجاح
Monday March 24, 2008

السلام عليكم ان من اكثر الملاحظات على تدهور مستوى التمريض في الأردن وخاصة في الجامعات الرائدة، ان نوعية معظم الطلاب الذين يتم قبولهم هم من دون المستوى المطلوب من حيث معدلات القبول،بالأضافة الى أن الطلاب أصبحوا من النوع اللامبالي حيث انهم يسعون نحو علامة النجاح فقط،وهذه بالطبع مشكلة لا يمكن السكوت عنها ويجب البحث عن أسبابها والعمل على ايجاد الحلول لها


الخطيب
Monday March 24, 2008

برايي السبب الاول في التغول الذي نتج في مهنتنا يعود الى وزارة التعليم العالي لانها حفزت الطلبة الى هذا المجال بدون دراسة مستقبلية للعواقب وسمحت لاصحاب رؤوس الاموال في الدولة الطمع في حاجاتنا للممرضين وثانيا على وزارة الصحة التي طالما عانت من نقص الكوادر لغاية الان ولم تعين الا القليل من الخريجين واحتكار المهنة للفتيات كلها اسباب كفيلة بتخريج ممرضين دون المستوى المطلوب

للعلم انا ممرض قانوني عاطل عن العمل منذ 10 اشهر والسبب فقط لانني ذكر هل اصبحت الواسطة مقياس للعمل انا اذن لدي اقتراح لماذا اتعب نفسة ودرس 4 سنوات واشتغل بواسطة كان باستطاعته ان يعمل ممرض قانوني بدون شهادة من الاساس وانا ارى بان نفسح مجال العمل للوافدين -ممرضات هنديات وفلبينيات- حرام فقد طرقوا ابوابنا للرزق والعيش الكريم ونحن ابناء البلد-الله لا يردنا ريتنا ميتين من الجوع بصراحة انا تخرجت من جامعة حكومية وكان دمي حامي للشغل ببلدي وكانت طموحاتي تفوق الخيال اما الان طموحي لايتعدى باكيت الدخان الموضوع يريد اعادة نظر واتقوا الله فينا يا وزارة الصحة


طالب مش حاب يتخرج
Tuesday March 25, 2008

اه وفوق الاه كمشة غباين ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وان مصابنا لعظيم الى هنا وصل الامر بنا .................. السمعة راس مالنا وبدونها الفشل لا محال . انا برايي ان المشكلة مش بالطالب من المعروف انه اي طالب حتى تو بيجيب 50 بيتمنى وبحب يدرس اعلى التخصصات وهذه غريزه انفطرنا عليها اذن المشكلة مش بالطالب اللي مستقبلا راح يصير ممرض المشكلة بالجهة المسؤولة عن هذة العملية ( قبول الطالب وتدريس وتثقيفة وبالتالي تأهيلة للعمل محصننا بالعلم والاخلاق .......المفروض) للاسف انه مش مستوى الممرضين انخفض وبس لا .... ...... ...........والاسوء الكادر التدريسي التدريبي اللذي يقتصر همه على التعليم النظري وحسب اما العملى فيأتي مع الخبرة هكذا يقولون والله اعلم هذا كلة كوم واللي بيحكي انه انتو يا طلاب التمريض قد انفرضتوا على الجامعة فرض وانا بدوري لازم اغربلكو _ اكيد بطريقتو الخاصة . من تاخير فصول ومن تعقيد الخطة .........) .......................................................................اااااااااااااااااااااااه الله بعين ولو رزق العبد على العبد زمان قطعه اسف على الاطاله بس حذا جزء بسيط من الواقع المر اللي بنعيشو


مالك حميدي
Tuesday March 25, 2008

أشكرك يا دكتور ياسين على طرح هذا الموضوع للنقاش, وفي تعليقي سأركز على آلية قبول طلبة البكالوريوس. حيث أن هناك أعداد كبيرة من الممرضين يتخرجون من مختلف الجامعات الحكومية والخاصة, انا اعتبر بأن الوضع الحالي يجب أن يدرس بعناية من قبل وزارة التعليم العالي والجامعات, حيث أنه يجب أن يكون أسس جديدة لقبول أعداد مناسبة من الطلاب يمكن لسوق العمل المحلي أن يستوعبهم مستقبلا (بعد التخرج) ويمكن كليات التمريض المختلفة من تخريج ممرضين وممرضات مؤهلين وكفؤين, من الصعب على أي دكتور أو محاضر أن يعطي محاضرته حقها بوجود أعداد كبيره من الطلبة على مقاعد الدرس. وهذا سينعكس سلبا على نوعية الخريجين وصحة الدكتور والمحاضر


عبدالرحمن الخلوف
Thursday March 27, 2008

أعتقد بأن المشكلة بوجود هذا العدد الكبير وفزعة شعبنا على أي تخصص فيه فرص عمل،كما هو الحال في تخصصات مثل التمريض والحاسوب. مما أدى الى اشباع السوق المحلي وزيادة العرض مع قلة الكفاءه ستؤدي لقلة الطلب على المستوى الاقليمي والدولي. ولعل زيادة أعداد الطلبة مع قلة الهيئه التدريسية والموارد وأماكن التدريب المناسبه ستؤدي لزيادة حجم المشكله، لا بد من تصفية الطلبه من البدايه بحيث لا يصبح عبء على الجامعه أو الكلية في السنوات المتقدمه وبس بدنا نخرجه !!!!!!!بنرجع وبنحكي لسه ممرضنا بخير والله يقويكم


يوسف النابلسي
Friday March 28, 2008

السلام عليكم، اولا شكرا لوضع مشاركتي ، او لسماع رأيي. المشكله بصراحه بتضحك!!!!؟ عشنه بتذكرني بواقعنا العربي. لانه قاعدين بنستنى اي واحد من برى عشان يحل مشاكلنا. طيب طرحنا المشكله ، ومين رايح يتصرف؟؟ ، في حدا من المشاركين سأل حاله!!! العميد الدكتور والمدرس وحتى الطالب بصراحه ولا كأنكم موجودين. طيب الطالب رايحين نرفع عنه العتب!!! لانه ما في حدا ساله عن رايه ، وما في اي موضوع بامكانه يشارك فيه ، بل هو في قمة مراحل التهميش في الكليه والجامعه ، حتى عن سوء السمعه اصبح مضربا للمثل. حضره المدرس بغض النظر دكتور او استاذ : انت كنت طالب ، وفي اشياء كانت خطأ في الماضي ، اكيد كنت حابب تتغير على زمانك ، طيب ليش ما تحاول تغيرها هسه؟؟؟ ، خلص لانك ما عدت تتسمى بطالب انتهى اهتمامك بالطالب واصبحت المسأله (عند البعض طبعا )كالانتقام ليشربو من نفس الكاس ، او يحاول ان يتناسى انه ممرض اصلا عندما يكمل دكتوراه ، فيصبح اسمه دكتور فقط..بخلاصة الكلام: كل شخص بمكانه يستطيع ان يفعل شيء يفيد كلية التمريض ، وهذا ليس بدون هدف فانت عندما تعمل شيئا لهذه الكليه ، فأنت تعمله لنفسك ايضا ، فسمعتنا واحده ، والكل يؤثر على الاخر ، فلا يوجد من لا يعنيه هذا الكلام. وتقولون ماذا نفعل؟؟؟؟

لنرى المشكله اين؟ *زيادة عدد الطلبه: الطلبه والاهل معذورين لانهم مش عارفين في بطاله بالتمريض ، وما شاء الله كل يوم الاعلان بالتلفزيون يشجع لدخول تمريض ، المشكله هون بجهل الناس ، وخطأ في الاعلام ، مش شيء غريب ولا صحفي بالاردن بتحدث عن المشكله !!!! .. *مشكلة زياده عدد طلبه التمريض بالجامعة: مين المسؤول عن تحديد عدد الطلاب بالكليه ، هل هو العميد ؟؟؟او رئيس الجامعه؟؟؟ مين ما كان!!! حكينا المشكله بتخص الجميع وبنقدر نوقف كلنا بوجهه بتسألو كيف؟؟؟ حددوا المسؤول وبنخلي القضية قضية رأي عام لانه المسأله بتخص صحه مشجتمعنا كله ، ومن هون بتكمن قوة تخصصنا يلي بشكك بقوته. *المشاكل كثير كثير بس مش المهم ذكرها بس الاهم البدء بحلها بالنهايه مشكلتنا هي تفرقنا ،وعدم تجمعنا على راي واحد ، وعدم وجود اشخاص قياديين فينا مهتمين بتصليح احوالنا الحل فقط بأيدينا اذا اجتمعنا ، عددنا الكبير اللي هو هسه مشكلتنا رايح يصير قوتنا ، وهون فقط ممكن نسميها البدايه لتخصصنا


مجهول
Friday March 28, 2008

مقال جميل جدا الي صار انه هدف الجامعات صار ربحي يعني ما في معادله بين عدد الطلاب المقبولين وبين حاجة التخصص بس في عنا شواغر يعني في اقسام مابكون فيها غير ممرضين اثنين مع انه القسم بحاجة اربعه على الاقل وفي اقسام رجال بشتغل فيها ممرضات ما في داعي لهذا بدل الممرضات بتعين ممرضين ذكور والممرضات باقسام النساء كون الحاجه للممرضات اكثر وتعقيب على كلام الاستاذة يعني انتوا عارفين انكم بتعينوا مدربين سريريين بدون خبرات ليش ما بتراعوا هذا مع الطلاب يعني دايما هو مصدق


---
Friday March 28, 2008

يسلم ثمك يا يوسف النابلسي حطيت ايدك عالجرح دايما الحق عالطالب الي مالو كلمه بالكليه وهو الي مأثر على مستوى الكليه اما الدكاتره والمدرسين محشومين ما بغلطوا وتصرفاتهم دايما صح فيه دكاتره ومدرسين والله كفؤ بس للأسف فيه دكاتره حرام يؤتمنوا على طلاب لما يكزن عندك دكتور هيك شو بدو يطلع من عنده طلاب وللأسف هدول بيمثلوا الأغلبيه


ابو عمرو
Sunday March 30, 2008

شكرا للdr على هذا النقاش الرائع - وللعلم فان هذه المشكله ليست فقط في التمريض بل في جميع التخصصات الاخرى -ولكن ما يميز هذه المهنه اننا نتعامل مع الانسان والخطا هنا غير مسموح كباقي المهن الاخرى التي يمكن من خلالها تدارك الهفوات. لا اريد ان اطيل ولكن لا يجب ان نعمم فكل شخص يمثل نفسه وهناك كفاءات تمريضيه ناشئه يجب ان نشد على ايديهم واحدى الحلول لهذه المشكله هي بتقوية برنامج التاهيل والمتابعه للممرض الذي يتعين بمستشفى جديد ويكون من قبل المستشفى نفسه وكذلك الممريضين القدامى- واخيرا يجب ان نخاف الله ونستحضر الضمير الديني عند تعاملنا مع النفس البشريه -فكله اجر لنا ان شاء الله


Munther
Wednesday April 16, 2008

د. هياجنة تشكر على طرح مثل هذا الموضوع البالغ الأهمية، برأيي أن الموضوع بحاجة الى دراسة عميقة من الجهات المتخصصة من وزارات الصحة و التعليم العالي و الجامعات و النقابة، الموضوع بحاجة الى دراسة عميقة جدا، أنا أعمل في أحد دول الخليج، و أسمع كثيرا عن المشاكل التي يتسبب بها التمريض الأردني في مستشفيات الخليج، طبعا فقط التمريض الأردني، وقد تأثرت سمعة التمريض الأردني بشكل كبير في الفترة الأخيرة/حتى أن بعض هذه المؤسسات أمسى يتجنب العمالة الأردنية و أخذ بإستقطاب العامالات من الجنسيات الأخرى،

برأيي المتواضع و بخبرتي القصيرة نسبيا أرى أن الممرضين الأردنيين نغيب عنهم الرقابة الذاتية أولا و ذلك لعدم تقديرهم للمكان الحرج الذي يعملون فيه على حياة الناس، نسبة كبيرة منهم يفتقد الوازع الأخلاقي على الأقل في المهنة،و لا أعتقد أن الواسطة و قلة الكادر التدريسي و الخ..هي الأسباب الرئيسية لتدني المستوى، كل إنسان قادر على رفع مستواه العلمي إذا أراد ولا يوجد شخص سييء بطبيعته، ثانيا، لو كانت الرقابة القانونية على سبيل المثال مفعلة في المؤسسات الصحية لما أستطاع ممرض أن يقدم مستوى سييئ من الخدمات الصحية، يتفاجىء المرء بقصص يسمعها عن الممرضين في المستشفيات، يخيل لي أحيانا أن هؤلاء الممرضين لا يدركون أهمية المكان الذي يعملون به. و لا يستحقونها.


عليا الحسين/السعودية
Thursday May 22, 2008

نقاش جميل ومرضوع يستحق منا البحث والمعرفه للحفاظ على المستوى التي وصل لها خريج التمريض ومستوى التمريض الأردني داخل البلاد وخارجها، كيف نستمر على هذا المسوى؟ هو متامعة التدريب اثناء الدراسة التأهيل الكافي قبل الأنخراط في العمل فترة الأمتياز تدريب في المستشفيات التعليمية فقط لمدة لا تقل عن ستة اشهر المتوفر بها المدرب السريري المختص، المحافظة والمتابعة والتأكيد على التعليم المستمر والساعات المعتمدة وربط الحوافز بها .ومزيدا من التقدم ولأزدهار لمهنة ونقابة التمريض التي تسعى بكل الجهود حتى وصلت مهنتة التمريض بما نفخر ونعتز به الأن كممرضين وخاصة في خارج الأردن لأن نستعمل المظور الأوسع شريحة من مختال الجنسيات والكفاءات، هناك فقط يمكنك الأعتراف بأن تمريض الأردن هو الأفضل


شافعية
Monday July 06, 2009

بدي احكي انه في جامعه الزرقاء الخاصة ساعة التمريض في 70 دينار مش حرام مع انه معدلي 76واربع اعشار يعني راح يكلفوني الاربع سنوات 15 الف دينار يعني تجارة من الاخر


احمد الضمور
Tuesday December 29, 2009

والله ما بنعرف شو بدنا نعمل شو التخصص اللي ندرسه والله الواحد تحير شو يعمل


أم محمود
Thursday February 18, 2010

والله أعتقد بان الضمير إذا كان موجود وحى لن يثنى ذلك أى شخص فالأمر منوط بالدين


احمد ناصر القاضي
Saturday April 03, 2010

ضمن النطاق التدريسي في كلية التمريض والصعوبة التي يواجهها طلاب التمريض دراسيا لصعوبة الدراسة في نفس الكلية وزيادة عدد الساعات الطبية(الطب) ضمن نطاق ساعات المطلوبة لنول شهادة البكالوريس في التمريض ... ارى ان الممرض المتخرج من هذه الجامعة يحتل المراتب الاولى في الشرق الاوسط بل اضيف على المستوى العالمي لذلك نرجو الترحيب بنا كعنصر بناء وفعال في المجتمع بل والرفع من اهمية هذة الكلية التي اعطيت انطباع سيء .... جزاكم الله خيرا