Dr Yaseen Hayajneh Blog
مدونة الدكتور ياسين هياجنه
حتى نتعلم الدرس وحتى لا ترحل الزينات من ربوع  بلادي

الصورة للمرحومة "زينة الهياجنه" من موقع أخبار إربد

DrHayajneh@gmail.com

بسم الله الرحمن الرحيم "كلّ نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون"صدق الله العظيم

عزيزي إبن العم محمود هياجنه "أبو زينه" رحمها الله ،
         وإلى كل من فقد عزيزاً نتيجة إهمال أو تقصير

عظم الله أجرك وألهمك وأهلك الصبر والسلوان وأنزل في قلوبكم السكينة والطمانينة. لا أدري ماذا أقول لك ولا أدري أي الكلمات
أختار لأعزيك بمصابك ، فكلما نظرت في وجه أحد أطفالي - حفظهم الله من كل سوء - أدركت حجم مصابك وصعوبة أن تعبر الكلمات عن الموقف.

قبل أسابيع كنت أجيب على سؤال لأحد طلابي عن الفرق بين الحدث العرضي والحدث الجسيم في المستشفيات ، وهما مصطلحان متعلقان بما يمكن أن يحدث لمريض من ضرر في مستشفى نتيجة قصور بنيوي أو إجرائي فيه ، ولم يدر في
خلدي عندها أنه وبعد أيام قلائل ستكون حادثة رحيل إبنتك زينة أصدق مثال على الخطأ من النوع الجسيم. فما حدث لابنتك - وحسب ما فهمت منك وقرأت - هو المثال الكامل للحدث الجسيم الناتج عن قصور في هيكلية وإجراءات وسياسات مستشفى أدت إلى موت إبنتك. فترك غرفة الخداج بدون مصدر أكسجين دائم أو باسطوانة أكسجين فارغة أو شبه فارغة وبدون بديل ،
وعدم وجود جهاز أشعة لتشخيص ابنتك بدقة ، وعدم وجود سيارة إسعاف تنقل إبنتك إلى حيث تتوفر الخدمة المتخصصة في مستشفيات وزارة الصحة ، وعدم وجود سياسة وإجراء واضح لنقل المرضى الذين تتطلب حالتهم ذلك ، وعدم توافر المعدات والمستلزمات الضرورية لانعاش مريض في المكان المناسب ، وعدم وجود إشراف كافي على العاملين في كل الأوقات كلها مظاهر قصور إداري وبنيوي وإجرائي تجمعت معاً بشكل مؤسف لتؤدي إلى "قتل" ابنتك.

عزيزي محمود ،
لم تكن زينه أول الراحلين بسبب إهمال وتقصير المستشفيات ولم يكن بيتك - أخي محمود - أول البيوت التي كُلمت بمثل هذا المصاب
ولن يكون آخرها ، فكما رحلت زينه فقد رحل من قبلها الكثيرون مثلها ولكن بصمت. أما زينه فلم ترحل بصمت لأنها تركت وراءها أباً يؤمن بأن ما حصل لابنته لا يجب أن يتكرر مع غيرها من الأطفال ولا يقبل أن يتكرر ما حدث له ولزوجته مع غيره من الآباء والأمهات في بلده ووطنه. لم يعد الصمت والتسامح السلبي مقبولاً ، وأصبح من واجبك - أخي محمود - وواجب من هم في وضعك أن يرفعوا أصواتهم ويطالبوا بحقوقهم حتى يتم تشكيل رأي عام ضاغط يكون بداية لتحسين الأوضاع وتعزيز احترام حقوق المريض والإنسان في مستشفيات بلدنا الحبيب.

عزيزي أبو زينه ،
لو سألتني قبل اختيار المستشفى لنصحتك بالذهاب إلى أحد مستشفيات وزارة الصحة ؛ فهي مجهزة بالمعدات ومزودة بالأطباء
أصحاب الخبرة والممرضات المؤهلات وهي القادرة على التعامل مع الحالات غير الطبيعية ، أما المستشفيات الخاصة في بلدنا فكثيرها يصدق عليه القول "من برا هلا هلا ومن جوا يعلم الله". فكثير من مستشفياتنا الخاصة تقدم خدماتها من خلال منظومات توفر الحد الأدنى من الموارد والتجهيزات الضرورية وتعتمد على كوادر بشرية مرهقة ومقترضة من قطاعات أخرى أهمها وزارة الصحة. لا استغرب مثلاً أن نكتشف أن الممرضة الليلية كانت نائمة لأنها كانت قادمة من دوام في أحد المستشفيات الأخرى وهو ما يحدث في كثير من المستشفيات. كما أن هذه المستشفيات يحكم وينظم عملها تشريع صدر عام 1980 "نظام المستشفيات الخاصة" ، وهو تشريع قديم عفا عليه الزمن ، واصبحت معظم مواده قديمة ومتطلباته بسيطة لا تنسجم وحجم المتغيرات والتطورات التي حصلت خلال العقود الثلاثة الماضية والمتعلقة بمدخلات وإجراءات العملية العلاجية من موارد بشرية وتكنولوجيا حديثة ومعايير ممارسة دولية. لا بد من تعديل هذا التشريع حتى لا نسمح بأن يكون هناك مستشفى لا توجد فيه سيارة إسعاف وهو السبب الذي أعاق نقل إبنتك إلى أحد مستشفيات وزارة الصحة المجهزة والقادرة على التعامل مع حالة إبنتك أو جهاز أشعة وهو السبب الذي أدى إلى عدم تشخيص إبنتك التشخيص المناسب وأعاق تقديم المداخلات المناسبة وفي الوقت المناسب.

إن من أهم الصفات التي يجب أن يتصف بها القائمون على منظومات حساسة كالمستشفيات من مدراء وأطباء وممرضات وعاملين هما صفتا الأمانة والقوة. يقول عز وجل
"إنّ خير من استأجرت القوي الأمين". أما الأمانة فهي في جوهرها استشعار المرء لمسؤولياته في كل أمر أو مهمة توكل إليه ، فيؤدي واجبه ومهامه على أكمل وجه وحسب موقعه وإمكاناته. تصديقاً لقوله عليه السلام "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه". وهو أيضاً ما أشار إليه عليه السلام عندما قال: "كلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته، ......." ؛ فمدير المسشفى راع وهو مسؤول عن مرضاه وعن توفير كل المتطلبات الضرورية لقيام العاملين بمهامهم على أكمل وجه ، ووزير الصحة راع وهو مسؤول عن ضمان قيام المستشفيات بمهامها على أكمل وجه ، والطبيب راع وهو مسؤول عن مرضاه بأن يقدم لهم أفضل رعاية ممكنة ، والممرضة راعية وهي مسؤولة عن مرضاها بأن ترعاهم كانها ترعى ضناها ، ....  . أما القوة فهي المقدرة الأخلاقية والمادية والمعرفية والمهارية التي تمكن الأفراد من القيام بواجباتهم على أكمل وجه  ؛ فمدير المستشفى ينبغي أن يكون قوياً بمعارفه ومهاراته الإدارية، والطبيب ينبغي أن يكون قوياً بعلمه ومؤهلاته ويعمل على تجديد معارفه وكذلك الممرضة وكافة العاملين. رحم الله سيدنا عمر بن الخطاب ورضي عنه وهو الذي قال "لو عَثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها لم لم تمهد لها الطريق يا عُمر". لقد لخص سيدنا عمر في هذه المقولة كل ما يمكن أن يقال عن استشعار المسؤولية والانقياد لمتطلباتها وأداء حقوقها.

أخي محمود وأهله ،
أحسن الله عزائكم وعوضكم عن زينه خير العوض ، ولا نقول إلا "إنا لله وانا اليه راجعون وانا الى ربنا لمنقلبون" ، داعينه عز وجل أن يجعلنا ممن يتخذون من الموت عبرة .
 

 

  أراء القراء


مطيع أحمد هياجنة
Wednesday June 04, 2008

لا اله الا الله ...... انا لله وانا اليه راجعون عظم الله أجرك يا ابن العم


ميادة دعيبس - جامعة ووريك بريطانيا
Wednesday June 04, 2008

اما والله ان تصل المصيبة الى ابنائنا وفلذات اكبادنا فهذه التي لن نقبل بها ابدا...ادا كان الوزير الدكتور المحترم قد استطاع ان يخط بيده قرار نقل مدير مستشفى حمزة و ارجاعه موظف عادي في نفس المستشفى الذي كان مديرا له...فالاولى ان يمسح يديه من الدماء و يقوم بخط قرار يحيل كل المستشفيات الخاصة الى القضاء والاغلاق اذا لم تمتلك القدرات الحقيقية لعلاج مرضاها...الى متى سوف نظل نقول قضاء وقدر؟ لا ليس قضاء و قدر بل استهتار بارواح ابناءنا و اباءنا وامهاتنا و اخوانا و اخوانتا و انفسنا. ففي فترة من الفترات شعرنا ان مستشفيات وزارة الصحة ليست قادرة عل علاج المرضى و فيها تقصير لا يوصف..و مثال عليها و فاة احد المواطنين في مستشفى الامير حمزة دون ان يعلم احد به ثم وفاة احدهم في مستشفى عجلون و حريق مستشفى يضم اطفالا في اربد...و غيرها الكثير الذي نقرا و نسمع يوميا.... لهذا السبب توجه المواطنون الى مستشفيات القطاع الخاص طالبين العون و هاربين من اهمال المستشفيات الحكومية...ولم يكونوا يعلمون انهم طلعوا من تحت الدلف لتحت المزراب....

الى اين يذهب المواطن؟؟؟ لا مستشفيات حكومية ولا مستشفيات خاصة قادرة على التعامل مع مرضانا... ما هو الحل؟ الحل ان يتنازل المسؤولون اصحاب البطون المنتفخة و العقول النائمة و يقوموا من خلف مكاتبهم و ينزلوا للميدان و يروا الحال على حقيقته... حكومانتا شبعتنا موتمرات و وورشات عمل و غيره و كله بغير فائدة...انا اكتب و يملؤني الغضب لانه لا قدر الله و حصل معي هدا الموقف فوالله لن اسامح احدا و لن اسكت...انا لله وانا اليه راجعون


عمر مياس
Wednesday June 04, 2008

و انا لله و انا اليه راجعون ويلهم أهلها الصبر والسلوان ويرزقها الفردوس و أعالي الجنان لايسعني إلا ان أقول لاحول ولا قوة الا بالله … حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم أصلح أحوالنا وأحوال المسلمين


Ahmad Hayajenh - Ottawa - Canada
Thursday June 05, 2008

Enna Elelaah wa enna elayeh raje3oon. Yes, I agree, where ever there is no system there will be a harming resltu like Zainah death. This time it is very closed to me and I am realy sorry for Mahmoud asking allah will keep all of us away in the future. BUT this should triger any one who feels to stop this as best as he can (sorry I have no arabic key board)


اخوكم مهند الهياجنه - السعودية
Thursday June 05, 2008

رحمها الله و اسكنها فسيح جناتها, احسن الله عزائكم وانا لله وانا اليه لراجعوان - اخوكم مهند الهياجنه- السعودية


ايمن عثامنة
Thursday June 05, 2008

في البداية لا نقول الا " انا لله و انا اليه رجعون" و عظم الله اجركم يا محمود. ان هذا الواقعة المؤسفة لا يقع وقعها عليكم فقط و انما على كل مواطن شريف يغار على الوطن و يحس بالمسوؤيلة تجاه ساكنيه. و لا حول ولا قوة الا بالل


osama alhashky
Thursday June 05, 2008

انا لله وانا اليه راجعون...وحسبنا الله ونعم الوكيل... ماذا ستقولون لربكم غدا عندما يصطف امامكم طابور من الضحايا اللذين ماتوا بسبب اهمالكم ...وكل شخص منهم متعلق بثيابكم يقول "يارب سل هذا فيما قتلني" ماذا تقولون عندما تقول زينة:"يارب سل هذا فيما قتلني" والله ان هذا من القتل العمد...ومن علامات الساعة فلا يعرف القاتل فيما قتل ولا المقتول فيما قتل.. رحم الله الفقيدة والم اهلها الصبر والسلوان


zuheir faisal hayajneh -germna
Thursday June 05, 2008

ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء كنا في الماضي نسمي الأطباء ملائكة الرحمة , كنا نشعر بسموهم وتفانيهم من أجل راحة المرضى , كنا وكان ذلك قبل عولمة كل شيء حتى الدواء , وقبل غزو الماديات ليصبح لكل شيء ثمن حتى آلام البشر , لا أنكر بأن هناك فئة من الأطباء تخشى الله ولكنهم ليسوا مجال حديثي , إن حديثي عن أطباء زمن العولمة فكثير منهم يخطئ في تشخيص الحالة إما عن عمد من أجل مزيد من الربح أو عن جهل وقلة خبرة وفي الحالتين لم يعد هناك مصداقية ولن أتكلم هنا عن جشع الكثير من الأطباء في الكثير من البلدان لدرجة أن تستبدل الأشعات وتعطى للمريض أشعات أخرى في أحد المستشفيات الفاخرة وبدلا من العلاج الذي لن يكلف الكثير يصبح المطلوب الآلاف المؤلفة من أجل عملية جراحية هو في غنى عنها , ولن أتكلم عن العلاج الفندقي الذي أضحى حال الكثير من المستشفيات في البلدان العربية ولن أخوض في أجر زيارة الطبيب التي لا يقدر عليها سوى طبقة معينة من الناس . لكني سأتكلم عن أخطاء الأطباء التي زادت عن الحد حتى طالت الكثير من المرضى , إن ما يحزنني ويدمي قلبي أن تقع طفلة فريسة بسبب خطأ طبي وأن يفقد أحدهم عينه لنفس السبب وأن يحي كثيرون في غيبوبة وأن يموت آخرون كل هذا وأكثر بسبب إهمال ................ ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ولا نقول إلا "إنا لله وانا اليه راجعون وانا الى ربنا لمنقلبون"


غدير الدويك
Thursday June 05, 2008

فعلا لست أدري ما أقول، قد يعجز الكلام عن التعبير. إلى آل الهياجنة الكرام: مصابكم مصابنا وأحزانكم أحزاننا وإنا لله و إنا إليه راجعون، وحسبي الله و نعم الوكيل على كل من اشترك في هذه الجريمة. ذهبت زينة كما ذهب قبلها الكثير نتيجة الإهمال و التقصير و لكن متى سنتعلم الدرس ألم يحن الأوان لمحاسبة المذنبين و المقصرين!!! لماذا لاتقوم الجهات المسؤولة بالمتابعة و التفتيش الفعلي لكافة مستشفياتنا ( الخاصة قبل الحكومية). لأن الكثير منها يسمى مستشفى ولكنها على أرض الواقع ليست مؤهلة لأن تكون حتى مركز صحي أو عيادة طبيب. ومع الأسف في النهاية يكون المريض هو الضحية. عظم الله أجركم و ألهمكم الصبر و السلوان.


شريف الهياجنه
Thursday June 05, 2008

رحمك اللّه يافلذة كبد والديك وحمى اللّه أبنائنا وبناتنا ((((ومن ترحم عليكي )))) اسأل اللّه العلي العظيم أن يجعلك ساقية والديك الماء يوم الحساب وعظم اللّه أجر والديكي واحسن اللّه عزاءهم


eman ebrawish
Thursday June 05, 2008

الله يرحمها و يعين أهلها .


هنادي يوسف
Thursday June 05, 2008

آل الهياجنة الكرام، عظم الله أجركم، واني ادعو الله تعالى أن يأجر الاخ محمود وزوجته في مصيبته هذه و يخلفهما خيرا منها. أعتقد أنه آن الأوان لاعادة هيكلة كافة المستشفيات الحكومية والخاصة، وأنه أيضا آن الاوان للنظر في كافة القوانين المتعلقة بالمستشفيات الخاصة.


احمد النجار
Thursday June 05, 2008

عظم الله اجركم و احسن عزائكم انا لله وانا اليه راجعون ""نتمنى ان تكون نهاية الاحزان في مستشفياتنا"" نتمنى ان تكون اخر حالة وفاة


عبدالكريم ابلاسي
Thursday June 05, 2008

عظم الله اجرك ابو زينة و الهمك الصبر و السلوان, و عظم الله اجركم ال هياجنه. اخشى ان يتخدر الراي العام الاردني من مثل هذة الحوادث و اريد ان اسال اين مجلس النواب؟ اين من انتخبناهم عن هذه الاحداث اليسوا هم المشرع و المراقب و المحاسب؟؟ حسبي الله و نعم الوكيل.... و كفى بنا حوادث قتل مثل هذه... و الام زينه لك في الله خير معين و في رسول الله صلى الله علية وسلم السلوى


خالد عامر
Thursday June 05, 2008

انا لله وانا اليه راجعون وحسبنا الله جميعاً في هذا البلد الكريم في الذين لا يتقون الله في اعمالهم. اتمنى ان يحرك هذا الحدث المؤسف والذي ارجوا الله ان لا يتكرر مشاعر اصحاب القرار في القطاع الصحي ويكون الحافز لهم لتبني قرارات تهدف الى ضمان سلامة المواطن في الدرجة الاولى دون الالتفات الى اي اعتبارات اخرى.


وجهة نظر
Friday June 06, 2008

الله يصبركم وانا من احد الاشخاص اوفق ان المعاملة في المستشفيات سيئة حتى ان الممرضة او الطبيب لايصدق او لا يؤمن بأنه هو موجود لخدمة المواطني واقسم بالله اني بأحد المستشفيات تعرضت لموقف مع احد الممرضات وانه قصرت بحقنا فأنا قولت لها انتي موجودة هنا لخدمة الموطني او المرضى بشكل اعم فهي قامت برد ان موظف بالحكومة وليس عندكم مع العلم بأننا كلنا موظفين لخدمة بلدنا الحبيب سواء من عامل التنظيفات الى الطبيب كل حسب اختصاصه ولكن يبقى عامل مهم وهو ((((((( الضمير ومخافة الله ))))))))


محمد جمال زقوت
Friday June 06, 2008

عظم الله اجركم واحسن عزائكم وانا لله وانا اليه راجعون


عماد علاونة_ابوظبي
Friday June 06, 2008

ان ما حدث لابنة اختي زينة قد حدث وما زال يحدث في مستشفيات كثيرة داخل الاردن الحبيب.ولكن بعون الله سيكون هذا المستشفى عبرة لجميع مستشفيات المملكة.ولن نرضى بالصمت. انا لله وانا اليه راجعون


روزيت ابوالهيجاء
Saturday June 07, 2008

اناللة وانااليه راجعون يجب عدم الصمت عن هذه الحادثه الاليمه


محمود نصرالله_ جامعة العلوم
Saturday June 07, 2008

السلام عليكم. عظم الله اجركم يا عشيرة الهياجنه ورحم الله موتانا و موتاكم. يؤلمني ان اسمع عن مثل هذه الاحداث في مستشفياتنا سواء الخاص منها او العام رغم التطور العلمي الكبير الذي وصلنا له في هذا المجال وفي هذا البلد الكبير والعزيز على قلوبنا. رغم انني لا اعلم عما حدث لزينه الا انني ساقول (كما اقلول لطلابي) لجميع من يعمل في المهن الطبيه اننا نتعامل مع كائن بشري( وليس سياره على سبيل امثال), فاي خطأ معه سواء ان كان متعمد او غير سيحاسبنا عليه الله . علينا ان نتذكر انه ربما يكون من نعالجه هو احد ابائنا او اخواننا.... فمن منا يرغب ان يكون عزيزا عليه الضحيه القادمه. يبدوا اننا انتقلنا من الانسانيه ( التي تضع الرحمه والمحبه والتاخي في اولى اولوياتها) الى الماديه ( التي تبرر الوسيله للوصول الى الغايه..... وهي الثراء الفاحش). يجب ان يكون هناك رقابه ذاتيه قبل الرقابه الخارجيه. دعونا نوقف هذه الاخطاء حتى نحافظ على انفسنا واهلنا وسمعتنا الطبيه التي وصلت اعالي السماء ونحافظ على وطننا العزيز ودمتم.


آلاء القحطاني
Saturday June 07, 2008

لا حول ولا قوة إلا بالله. لله ما أخذ ولله ما أعطى بصبر وحتسب. وإنا لله وإنا إله راجعون


لوتس
Saturday June 07, 2008

اود ان اقدم تعازيي. وإلى كل من خلت نفسه وروحه من الضمير أقول حسبنا الله ونعم الوكيل. كما اود ان اشكرك دكتور ياسين لاهتمامك


يزن المومني
Saturday June 07, 2008

عظم الله اجركم وجعلها اخر الاحزان .


Loai Tawalbeh
Sunday June 08, 2008

Dear Dr Yassen, Enna lelah wa enna elehe raje3on, There is nothing to be used to express about our feeling in this big issu, who is the accountable, who is the responsible for this non humanistic action, all who have any participation in this gig error should be dismissed for legal action.


غسان هياجنة
Sunday June 08, 2008

انا لله وانا اليه راجعون


صالح هياجنه
Sunday June 08, 2008

رحمها الله وادخلها فسيج جنانه عظم الله أجرك يا ابن العم إنا لله وانا اليه راجعون وانا اليه راجعون


عم الطفلة انس
Sunday June 08, 2008

انا لله وانا اليه راجعون. انا عم الطفلة زينة (انس حنون). لقد كنت متواجدا اثناء وفاة حبيبتي زينة وشاهدتها وهي تصارع الموت ولسانها يقول قتلوني تلك المهملات بالانسانية. اما انا ورايي الحازم ان يعاقب ذلك المستشفى لدرجة منعه من مزاولة تلك المهنة التي لا يستطيع ان يتعامل مع حالاتها ومعاقبة كل الكادر المشرف (ان اشرف) معاقبة تخلو من الرحمة. ستبقين يا زينة في قلبي حتى القاك


عبدالله هنداوي
Sunday June 08, 2008

انا لله وانا اليه راجعون . اعزي صديقي انس هياجنة عم الطفلة زينة . واعزي ايضا والد الطفلة واسأل المولى عز وجل ان يلهمه الصبر والسلوان واسأل المولى ان تكون له ولأمها شفاعة يوم القيامة.


منار علي
Monday June 09, 2008

انا لله وانا اليه راجعون ................اقدم كل التعازي للاخ ابو زينه الهمه الله الصبر والسلوان....وعوضك الله عنها ولكن السؤال الى متى سيبقى ...... دون حساب وقانون المستشفيات دون تعديل لقد آن الاوان لتوضع النقاط على الحروف.....نعم ....لقد آن


علي محمد هياجنه
Monday June 16, 2008

اولاً لا نقول الا " انا لله وانا له راجعون" . اخي محمود والله لقد بهتت الانفاس بسماع مصابكم ، وتعلقت الحناجر لسماع مثل هذا الخبر . ولكن علينا بالصبر لقضاء الله فلعلها تكون شفيعة لك في يوم حسابك . ولا تكن الا موكلاً امرك لله وداعيا اياه ان يعوضك عنها بكل خير ويرزقك من البنين ما يمتلىء قلبك بحبهم . فكم منا قد فقد عزيزاً على قلبه . ولكن لا تقف الدنيا عند هذه الحوادث . ولكن ادعو الله ان يعوضك عنها الف خير . ولا اقول لهذا المستشفى الا : الله يجازي اللي كان السبب . اخوك (علي الابو سفيان ).


لينا مصالحه
Monday June 23, 2008

ان لله وان اليه راجعون .........وهنا فرصه للنهوض بالمستشفيلت الخاصه والرقابه عليها واخد العبره


لينا مصالحه
Tuesday June 24, 2008

ان لله وان اليه راجعون ............. ادعو اللله ان يعوضكم ويحسن عزائكم ......فرصه لاخذ العبره وزيادة الرقابه على المستشفيات الخاصه.


ولاء حبوش
Tuesday June 24, 2008

إنا لله وإنا لله راجعون ورزقكم الله الصبر والسلوان وأصلح أوضاعنا إنه عزيز قدير مجيب دعوة الداعي إذا دعا


قيس مياس
Wednesday July 02, 2008

إنا لله وإنا له راجعون الى متى يبقى اصحاب الشهادات المبتاعة يلعبون بأرواح لاذنب لها ......


aiat kamel alsaad
Wednesday July 23, 2008

نعم انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة اللا بالله دائما وابدا فاين نحن من مخافة الله التي نتكلم عنها تصديقاً لقوله عليه السلام "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه" ولكم مات الكثيرون من الاخطاء الطبيه ولكن هل من مغيث؟ فحال مستشفياتنا الحكوميه ليس بافضل واكبر مثال على ذالك مستشفى الايمان في عجلون فالطبيب نفسه هو الذي يقوم بتجيل الاسماء والقيام بالمعالجه في غرفة الطوارئ ان صح القول عنها غرفه فالمرضى يصارعون الموت ومع هذا يجب ان ينتظرا الدور في المعالجه وهم مجتمعون حول الطبيب ويجب ايضا ذكر الاسره التي يتعالج عليع خمسة دفعة واحده فاين مدير المستشفى عن هذا واين المراقبه الصحيه ألا توجد زيارات على ارض الواقع رحمك الله يازينه وصبر ذويك ورحم الله ايضا خالي العزيز ابراهيم خطاطبه وكل من آل الى هذا المصير.

 

        الرئيسية

        المدونة

        أرشيف المدونة

        المساقات

        أخبار صحية

        السيرة الذاتية

        ساعاتي المكتبية

 

        صفحات متنوعة

        معلومات التواصل

 

        دير السعنة

        ألبوم الصور