Dr Yaseen Hayajneh Website
الموقع الإلكتروني للدكتور ياسين هياجنه

أرشيف أخبار الصحة في الأردن لشهر أيار 2008

 


اعتداء على ممرضين وطبيبين فـي مستشفى الكرك الحكومي - الرأي - الكرك - نسرين الضمور
2008-05-29

في حادثة هي الثالثة من نوعها خلال شهر، أقدم مرافقو مريض على الاعتداء -ضربا وذما -بحق عدد من الممرضين وطبيبين في مستشفى الكرك الحكومي. واصيب ممرضون في قسم الطوارئ في المستشفى بكدمات نتيجة تعرضهم للاعتداء من قبل مجموعة من الاشخاص دخلوا الى القسم لمعالجة عامل وافد اصيب في حادث سير. وحصلت مشادة كلامية تطورت الى عراك بالايدي والاقدام ما ادى الى اصابة الممرضين ما دفع برجال المفرزة الامنية في المستشفى الى التدخل. غير ان الاطراف المتعاركة اقتيدت الى مركز الكرك الامني الذي اجرى تحقيقا اوليا في الحادثة مساء وتم تحويلهم في اليوم التالي الى مدعي عام الكرك .

وكان الاطباء والممرضون-، حصلوا على تقارير طبية- و الذين وردت اسماؤهم في الشكوى رفضوا نقلهم في سيارة الشرطة باعتبار ذلك كما قالوا امتهانا لهم وانهم ليسوا السبب في ما حصل بل انهم كانوا الطرف المعتدى عليه . وقال الطبيب حازم القراله، أحد المعتدى عليهم والذي كان مناوبا في القسم وقت الحادثة، انه تم ادخال المصاب الى قسم الطوارئ عند الساعة السادسة من مساء اول من امس وانه تم تقديم العلاج اللازم له بيد ان مرافقيه وهم مواطنون محليون اتهموا الكادر العامل في القسم بعدم تقديم المعالجة المناسبة للمصاب ما ادى الى حدوث المشادة الكلامية التي تطورت الى عراك طال بعض الممرضات أيضا. واضاف الطبيب أن اللافت في الامر هو اقتياد كافة العاملين في القسم الى المركز الامني وبقي القسم فارغا من العاملين لمدة اكثر من اربع ساعات وهذا ما اكده الطبيب الشرعي الدكتور اعوض الطراونه الذي جاء الى القسم في المساء لمتابعة احدى الحالات ولم يجد الكادر الطبي. و قال أن هذه هي المرة الثالثة خلال شهر التي يعتدى فيها من قبل مواطنين على العاملين قي المستشفى.

و أوضح رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الاطباء في الكرك الدكتور عبد المجيد الضمور أن اطباء المستشفى عقدوا اجتماعا لتدراس المشكلة وتمت الكتابة الى نقابة الاطباء لاشعارهم بما حصل والعمل على اجراء ما يلزم لوقف ظاهرة الاعتداء على الاطباء والممرضين في المستشفيات الحكومية . كما قام عضو مجلس نقابة الممرضين سعد التعمري برفع شكوى الى النقابة الام لاطلاعهم على مجريات ما حصل وقال انه سيتم عقد اجتماع طارىء لتدارس الموضوع . من جانبه، جدد نقيب الاطباء الاردنيين الدكتور زهير ابو فارس التأكيد على ضرورة وضع تشريع قانوني يعتبر الاطباء الذين يتعرضون للاعتداء اثناء قيامهم بواجبهم معتدى عليهم وليسوا سببا بالمشكلة وبحيث لا يجوز توقيفهم الا اذا ادينوا بقرار قضائي قطعي نتيجة التحقيق . وشدد على ضرورة تغليظ العقوبة على المعتدي وعدم اعتبار الاعتداء مشاجرة حيث يتساوى فيها المعتدى والمعتدى عليه، معربا عن امله ان يصار الى اقرار هذا التشريع الذي سيعرض امام مجلس النواب خلال دورة المجلس القادمة. وبين أن لدى وزارة الصحة ومجلس النواب تفهما حول عدالة هذا المطلب، داعيا وزارة الصحة الى تأمين الظروف المناسبة لكوادرها الطبية والتمريضية في مختلف المؤسسات الطبية التابعة لها.


خبراء يؤكدون خروج مرض السكري عن السيطرة - بترا - أمل التميمي.
2008-05-29

حذرت حلقة دراسية من إنتشار "وباء مرض السكري" في منطقة الشرق الاوسط، اثر تزايد الاصابة بالمرض في المنطقة التي اعتبر خبراء انها تعيش "خطرا حقيقيا" أفقدها قدرتها في السيطرة نسبيا على المرض. ودعت الحلقة، التي نظمتها مختبرات سانوفي-آفنتيس للاعلاميين في دبي اليوم تحت عنوان "تطوير الممارسات من اجل نتائج افضل في علاج السكري"الى تبني برامج مشتركة لنشر التوعية حول المرض للوصول الى حياة أفضل للمرضى، وكبح جماح تزايد الاصابة به

وشدد خبراء من الاردن والسعودية والامارات ولبنان وامريكا على اهمية تنفيذ برامج وقائية للحد من الارتفاع المتزايد بأعداد المصابين بالسكري بالتركيز على حملات التوعية لتعديل انماط الحياة الصحية:موضحين أن ذلك يأتي عبر ممارسة الانشطة الرياضية، واتباع سلوكيات غذائية سليمة من شأنها المساهمة في تجنب الاصابة بالسمنة التي تعتبر احد مسببات الاصابة بالسكري. وطالبوا بمواجهة دولية مشتركة قوامها التعاون والتنسيق لوقف انتشار المرض،بالتزامن مع تأكيدهم على دور الاعلام الممنهج في التواصل الفعال مع السكان لاحداث تغيير في سلوكياتهم ومعرفتهم.

ووفقاً لاحصائيات المنظمة الدولية لداء السكري، فإن عدد المصابين بالمرض ممن تتراوح أعمارهم ما بين 20 و79 عاماً سيرتفع من 5ر24 مليون مريض في عام 2007 إلى 5ر44 مليون في عام 2025. في حين قدرت منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لداء السكري عدد المصابين بهذا المرض ما بين 194 و246 مليون مريض، وإنه سيرتفع إلى 333 -380 مليون مريض في عام 2025. واعتبر الخبراء توقف مرضى السكري عن التدخين ضرورة ملحة لتجنب حدوث مضاعفات المرض التي تسبب اضرارا جسيمة للقلب والاوعية الدموية والعيون والكلى والاعصاب في وقت لا يشعر فيه المريض بحدوث هذه الاضرار.

وأقر الخبراء خلال الحلقة بقصور برامج التثقيف للمرضى والاطباء في دول المنطقة، مثلما اتفقوا على ان الاطباء لا يجرون الفحص التراكمي للمرضى بشكل منتظم في وقت لا يلتزم المرضى باجراء الفحص الذاتي لقياس نسبة السكر في الدم. وقالوا:إن 25 بالمائة تنفق على علاج مرضى السكري من أنسولين وحبوب فيما تصرف النسبة المتبقية على مضاعفات المرض. ودعوا الدول وجمعيات العناية بالسكري الى تنظيم حملات لفحص السكري ومعدلاته التراكمية والاعتماد على المثقفين الصحيين لضبط نسبة الجلوكوز بالدم ومنع مضاعفات المرض كما اجمعوا على خطورة استخدام الخلطات العشبية الجاهزة في علاج السكري, بيد انهم ايدوا استخدام ما اجازته الهيئات الطبية المختصة بعد ثبوت الفعالية العلاجية للمستحضر العشبي.


المواجدة: هيكلة «الصحة» وتفويض صلاحيات لمديري الميدان - بترا - محمود العمري
2008-05-29

أوعز وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة الى مديري الصحة في المحافظات بترتيب أوضاع مديرياتهم بما يتناسب مع الهيكل التنظيمي للوزارة.وقال الدكتور المواجدة خلال اجتماعه معهم ان الوزارة تدرس جميع جوانب تفويضهم الصلاحيات التي تمكن من تسيير شؤون مديرياتهم بالشكل الذي يلبي متطلبات العمل وتبسيط الاجراءات وتسريعها وتقديم الخدمات الصحية بالشكل الامثل. واضاف المواجدة ان تفويض الصلاحيات سيكون ضمن الاطر التي تتيحها القوانين والانظمة النافذة داعيا مديري الصحة الى تقديم تصورهم حول الصلاحيات التي يحتاجونها بالسرعة القصوى ليصار الى تفويضهم اياها.واكد ان اعادة الهيكلة ترمي الى تنظيم الادارات الصحية والتناغم في ادائها والتأكيد على لامركزية القرار وآليات اتخاذه بحيث يكون الميدان شريكا فاعلا مؤثرا في رسم السياسات الصحية وتنفيذ البرامج.

من جانبها اكدت امين عام الوزارة الدكتورة جانيت ميرزا.. ان الهيكلة الجديدة تحتاج الى تضافر الجهود الادارية والعمل بروح الفريق الواحد وفق معايير محددة واهداف واضحة وباحساس عال بالمسؤولية والالتزام المهني والاخلاقي.ودعت الدكتورة ميرزا الى تشكيل لجان في المديريات من ذوي الاختصاص والخبرة لدراسة القضايا الصحية وتقييم الاجراءات والاليات المتبعة دوريا للنهوض بمستوى الخدمات


المواجدة ينفي نية الحكومة خصخصة مستشفى الأمير حمزة - بترا
2008-05-29

مندوبا عن سمو الأميرة منى الحسين افتتح امس وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة فعاليات اليوم العلمي السابع للتمريض الذي يقيمه مستشفى البشير بالتعاون مع نقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات في قاعة المؤتمرات في المستشفى تحت شعار الريادة والتميز في التمريض . وأكد الدكتور المواجدة ضرورة إيلاء الرعاية والإهتمام لقطاع الصحة عموما والتمريضي على وجه الخصوص وفتح الفرص أمامه للتطور ومواكبة روح العصر لافتا إلى أن الحكومة وقعت مع مستشفيات القطاع الخاص عبر جمعية المستشفيات الخاصة اتفاقية لإستعياب حوالي500 ممرض. وقال :أن قطاع الصحة يدرس جملة من الحلول والإقتراحات لمعالجة قضايا المهنة واعداد خطة عمل واضحة للاشكالات التي تواجهها وتوضح اليات حلها. وأشار إلى أبرز القضايا الملحة التي تواجهها وزارة الصحة واهمها الاختلال في نسبة الممرضين الى الممرضات اذ يفوق عدد الممرضين عن الاحتياج ويعاني البعض منهم بطالة في ظل عدم توفر فرص عمل لهم في الوقت الذي يتزايد الطلب على الممرضات. ونفى الدكتور المواجدة بصورة قاطعة نية الحكومة خصخصة مستشفى الأمير حمزة وتحدث عن إعادة هيكلة الوزارة الجديدة حيث تم استحداث مديرية للتمريض تعنى بجميع شؤونه وقضاياه وكوادره للنهوض بمستواه.

وأشارت المساعد لشؤون التمريض الماس حداد إلى دور الأميرة منى الحسين في تقديم خدمات جليلة لمهنة التمريض من خلال تبوئها للعديد من المناصب المهتمة بمهنة التمريض واشهار سموها الائتلاف العالمي للتمريض واطلاق الحملة الوطنية لتشجيع الفتيات على مهنة التمريض وتكريم سموها بدرجة الدكتوراة الفخرية من جامعة جلاسكو/اسكتلندا. وأكد مديرعام مستشفى البشير الدكتور عبد الهادي بريزات أهمية العمل على تطوير مهنة التمريض من خلال الدورات والبرامج المكثفة لكوادر التمريض في وزارة الصحة.. مبينا انه لايوجد استثمار أهم من الصحة والتعليم في محاولة للتغلب على المرض وانقاذ الأطفال ومساعدة الأمهات الحوامل اثناء الوضع للحد من الوفيات. أكد نائب نقيب الممرضين والممرضات والقابلات الأردنية خالد ابو عزيزة اهمية اليوم العلمي للتمريض لتبادل المعرفة والخبرات بين المشاركين..مشيرا الى ضرورة الأبحاث التطبيقية ومواصلة الإعتماد على الذات لتطوير المهنة. ووزع الدكتور المواجدة في نهاية الإحتفال الهدايا والدروع على المتميزين


الحديد ينفي معالجة أطفال عراقيين من قبل أطباء اسرائيليين بمستشفى الهلال الأحمر - الدستور - ريما أبو الهيجاء
2008-05-29

قال رئيس اللجنة الدائمة للصليب الاحمر والهلال الاحمر والرئيس العام للهلال الاحمر الاردني الدكتور محمد الحديد بخصوص ما تناقلته بعض الصحف حول معالجة اطفال عراقيين من قبل اطباء اسرائيليين في مستشفى الهلال الاحمر الاردني: ان الهلال الاحمر الاردني جزء من حركة دولية انسانية من شأنها تخفيف المعاناة الانسانية اينما وردت وتخضع لمواثيق دولية ومبادئ انسانية.

واضاف الحديد انه تم تقديم الطلب من منظمة المانية يطلق عليها Brothers Together وليس من جهة اسرائيلية لتخصيص مكان في الهلال الاحمر لفحص مجموعة من الاطفال العراقيين وتقييم حالتهم الصحية وتم استقدامهم بواسطة هذه المنظمة الى الاردن ، وتعمل هذه المنظمة على تسفير الاطفال العراقيين الى دول اوروبية لاجراء عمليات قلب.وبين الحديد ان المركز الذي تم فيه فحص الاطفال تابع للجمعية وليس للمستشفى ، مضيفا انه وحسب علمنا فان الاطفال يتم اعادتهم الى العراق بعد الفحص لاستكمال اجراءات سفرهم الى دول اخرى لاجراء العمليات وان الدور الوحيد الذي كان لنا تخصيص مكان لفحص الاطفال الذين يعانون من امراض في القلب وليس معالجتهم كما ورد في الخبر.وأكد انه لم يحدث ان تمت معالجة مرضى عراقيين او من جنسيات اخرى من قبل اطباء اسرائيليين في مستشفى الهلال الاحمر الاردني او الجمعية ، داعيا الى عدم الخلط بما نقوم بتقديمه الى اخواننا العراقيين بالتعاون مع منظمة اطباء بلا حدود الفرنسية المصرح لهم من قبل وزارة الصحة ونقابة الاطباء


محكمة العدل العليا تلغي قرار وزير الصحة بتعيين بريزات مديرا لمستشفى البشير - الدستور - ماضي عيسى
2008-05-28

بتت محكمة العدل العليا امس في القضية المرفوعة أمامها من قبل مدير مستشفى البشير الدكتور عبدالهادي بريزات ضد وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة.وذكرت مصادر مطلعة لـ"الدستور" أن القرار الحالي صدر لصالح الدكتور بريزات بالغاء قرار وزير الصحة القاضي بتعيين الدكتور بريزات مديرا لمستشفى البشير بدلا من مستشفى الامير حمزة. وكان الدكتور بريزات قد كسب القرار الاول والقاضي بإعادته الى وظيفته الاولى ، بعد أن كان الوزير المواجدة قد أعفاه منها وعينه طبيب اختصاص في نفس المستشفى.


مدعي عام البترا يباشر التحقيق بملابساة وفاة مريضة
2008-05-28

باشر مدعي عام البترا محمد الطروانة التحقيق مع احد الاطباء والكادر التمريضي في قسم النسائية والتوليد في مستشفى الملكة رانيا العبدالله في لواء البترا على خلفية وفاة مراجعة من جنسية عربية بعد تعرضها لعملية ولادة طبيعية متعسرة. وكانت المريضة أدخلت ظهر الثلاثاء الي القسم وانجبت مولودا بلغ وزنه 5 ر 4 كيلوغرام الا ان عملية الولادة تسببت بمضاعفات على صحتها وخضعت لعمليتين جراحيتين الا انها فارقت الحياة مساء اليوم. من جانبه قال مدير مستشفى الملكة رانيا العبد الله الدكتور تيسير كريشان انه تم تحويل الجثة الى مركز الطب الشرعي في مستشفى البشير لتحديد اسباب الوفاة . مشيرا الى ان المستشفى بانتظار تقرير الطبيب الشرعي ونتائج التحقيق لمعرفة ملابسات ما جرى .


معدل الإنجاب ينخفض عشرا واحدا بالمائة في 5 سنوات - الغد - حنان الكسواني
2008-05-28

أطلق المجلس الأعلى للسكان أمس أول نظام وطني لمتابعة وتقييم برامج الصحة الإنجابية، بهدف تحقيق الاستراتيجية الوطنية للسكان بخفض نسبة الخصوبة من 3.7% عام 2002 إلى 2.1% مع حلول العام 2020. وقالت الأمين العام للمجلس الأعلى للسكان الدكتورة رائدة القطب إن معدل الإنجاب الكلي انخفض خلال السنوات الخمس الماضية عشرا واحدا في المائة فقط، معربة عن أملها بانخفاض النسبة إلى 2.9 مولود للمرأة الواحدة بحلول عام 2010.

وأظهر أحدث مسح وطني حول السكان والصحة الأسرية الذي تعلن نتائجة اليوم، أن "معدل الإنجاب الكلي انخفض عام 2007 إلى 3.6% فقط". ودعت القطب خلال ورشة عمل شارك فيها ممثلون عن مختلف القطاعات الوطنية والوكالة الأميركية للإنماء الدولي إلى أهمية "تعزيز فعالية وكفاءة استخدام خدمات الصحة الإنجابية من خلال حزمة من الاستراتيجيات الرئيسة والفرعية". وركزت القطب على أهمية تشجيع النساء على استخدام الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة وإقناعهن بمنافعها الإيجابية بشكل مستمر من دون انقطاع, بهدف خفض نسبة الخصوبة إلى 2.1% بحلول العام 2020، ورفع معدلات استخدام الوسائل الحديثة من 57 إلى 65% خلال الفترة نفسها.


تشغيل مستشفيين في العقبة قبل نهاية العام
2008-05-28

أعلن المفوض في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس عمر الروسان عن تشغيل مستشفيين في المدينة الجنوبية قبل نهاية العام الحالي، إحداهما تابع للمستشفى الاسلامي وبسعة 220 إلى 230 سريرا، والآخر تابع للقوات المسلحة وبالسعة ذاتها.


اطباء يحتجون للجنة "الصحة والبيئة" النيابية على التنقلات الاخيرة في وزارة الصحة - العرب اليوم - مشهور الشخانبة
2008-05-28

وضع اطباء من وزارة الصحة اعضاء اللجنة الصحة والبيئة النيابية بصورة الاجراءات الادارية التي اتخذها وزير الصحة مؤخرا وفقا للهيكل التنظيمي الجديد للوزارة والمؤسسات الصحية التابعة للوزارة. واكد الاطباء خلال الاجتماع الذي عقد امس برئاسة رئيس اللجنة الدكتور خلف الرقاد وبحضور اعضاء اللجنة ان الاجراءات التي اتخذها الوزير اثرت بصورة مباشرة على الخدمات التي تقدمها الوزارة وانها كانت على حساب الخدمات العلاجية والوقائية.

وقال الدكتور محمد الروابدة ان التنقلات التي اجريت طالت اطباء اختصاص متميزون في تخصصات هامة جدا وتحتاجها مستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية حيث تم نقلهم وتكليفهم بمهام ادارية مضيفا ان حركة التنقلات اثرت على عمل الاطباء وانه يسود بينهم شعور بعدم الاستقرار الوظيفي والقيام باعمالهم الطبية والعلاجية على اكمل وجه. وطالب الاطباء باعادة النظر في المادتين 90 و91 من نظام الخدمة المدنية لضمان الامن الوظيفي للاطباء والعاملين في القطاع الصحي. وطالبوا برفع رواتب الاطباء وزيادة الحوافز لهم ووضع هيكل تنظيمي جديد ومناسب للقطاع الصحي يضمن حقوق العاملين ويحقق المساواة بينهم. وقدم الاطباء خلال الاجتماع مذكرة الى اللجنة النيابية توضح كافة التفاصيل التي تم اتخاذها مؤخرا والتي اثرت من وجهة نظرهم على الخدمات الطبية المقدمة.

من جانبه اكد رئيس اللجنة النيابية الدكتور محمد الرقاد على ضرورة النهوض بمستوى الخدمات الطبية والعلاجية التي تقدمها وزارة الصحة والبحث عن افضل السبل والطرق للنهوض بهذه الخدمات. واضاف ان الهدف من الاجتماع وضع اعضاء اللجنة بكافة التفاصيل المتعلقة بالهيكل التنظيمي الجديد لوزارة الصحة وابرز الثغرات في الاجراءات التي اتخذت مؤخرا ومستوى الخدمات الطبية والوقائية المقدمة. واشار الى انه سيتم عقد اجتماع اخر مع وزير الصحة لوضعه بصورة ما طرحة الاطباء والاستماع الى وجهة نظره بالاجراءات التي اتخذتها الوزارة.


توقف نظام التعقيم في مستشفى الملكة رانيا - ameinfo.com
2008-05-27

شكا مراجعون لمستشفى الملكة رانيا العبدالله في لواء البتراء من "توقف" نظام وحدات التعقيم في المستشفى عن العمل نتيجة تعطل أجهزة الستيم بويلر فيها، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر مطلعة في إدارة المستشفى أن وزارة الصحة قامت بإجراء عمليات الإصلاح والصيانة لأجهزة التعقيم فيها، وأن الأمور تسير حاليا في الاتجاه الصحيح لإنهاء معاناة المرضى المراجعين للمستشفى كما اوردت صحيفة "الغد" الاردنية، وحسب المصادر ذاتها، فإن إدارة المستشفى قامت وعلى الفور ومنذ تعطل جهازي التعقيم بمخاطبة الوزارة بشأن اتخاذ الإجراءات اللازمة لأهمية استمرار تواصل عمل أجهزة التعقيم، وقالوا إن تواصل استمرار تعطل نظام التعقيم في المستشفى ينذر بكارثة صحية ويتسبب في إرباك العمل لمختلف الأقسام المتواجدة داخل المستشفى في ظل تأخر صيانة ومعالجة أجهزة التعقيم والمعطلة منذ فترة طويلة.


الأميرة منى الحسين تحث وزراء صحة العالم على الإستثمار بالموارد البشرية فـي أوطانهم
2008-05-27

جنيف-بترا - خاطبت سمو الأميرة منى الحسين وزراء صحة العالم في كلمة القتها في اجتماع منظمة الصحة العالمية الذي عقد مؤخرا في جنيف حثتهم فيها على الإستثمار بالموارد البشرية في أوطانهم. واكدت سموها أنه لا يوجد استثمار أهم من الإستثمار في الصحة والتعليم.كما أكدت أن المسؤولية ملقاة على الحكومات من أجل بذل جهود أكبر في تطوير الخدمات الصحية والتعليمية ومن أجل تمكين المرأة ومن أجل انقاذ ارواح الأطفال ومنع وفاة الأمهات اثناء وما بعد الولادة. ودعت سموها الى أهمية فهم مبادئ علم الكوارث وكيفية التعامل معها حين وقوعها لاسيما على ضوء الكوارث التي وقعت مؤخراً في ميانمار والصين حيث راح ضحيتها عشرات الالاف من المواطنين.

وأشارت أنه وبالرغم من التقدم الكبير الذي يشهده الأردن والمنطقة في تهيئة الكوادر البشرية في الصحة الا أن هذه الجهود تتأثر لوجود الأزمات في المنطقة ما ينعكس سلبا على صحة المواطن. وقالت سموها''ان هناك شواهد تدل على أن تردي الأوضاع الصحية لدى المواطنين وغياب الرعاية الصحية الأساسية بالاضافة إلى الفقر وتفشي البطالة تؤدي إلى القلاقل''. وكانت سموها قد وجهت لها دعوة من منظمة الصحة العالمية لالقاء كلمة في اجتماع المنظمة في جنيف. يشار أن سموها هي راعية التمريض والقبالة في شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية.


موظفون في الصحة يحتجون على اعادة الهيكلة في الوزارة - عمان - الدستور
2008-05-27

أبدى عدد من مدراء الدوائر المكلفين في وزارة الصحة استياء شديدا على عمليات اعادة الهيكلة التي قام بها وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة ، وقال أحد المدراء في حديث "للدستور" أن التعليمات التي كان يجب أن تصدر منذ الثلاثين من شهر نيسان لم تصدر حتى الآن ، معربا عن تحفظه وزملاء له على النظام الجديد الذي قال ان ديوان الخدمة المدنية رفضه وخصوصا الاجراءات التي تبعت نفاذه. وقال المصدر أن الامور سوف تتضح أكثرخلال اليومين القادمين حيث قرر بعض ممن شملتهم التشكيلات الجديدة رفع قضية ضد الوزارة أمام محكمة العدل العليا . واضاف المصدر أن النظام الجديد يشبه النظام الذي تم الغاؤه في العام 2003 ، مشيرا الى اعتراض الجميع عليه وأن"الكل سوف يرفع قضية" في المحكمة. وأشار مصدر آخر "للدستور" أن مجموعة كبيرة من المتضررين من هذا النظام الجديد يقومون باستشارة مجموعة من كبار المحامين بهدف رفع قضايا في المحاكم ضد الوزارة ، معتبرين أن عملية إعادة الهيكلة عملية عبثية برمتها ولا فائدة مرجوة منها لكونها تخلق حالة من عدم الاستقرار الوظيفي لموظفين كبار في الوزارة. ورغم محاولات عدة لمعرفة رأي الوزير حول هذا الموضوع رفض التحدث لمندوب "الدستور".


زراعة 36 قرنية في مستشفى الأمير حمزة منذ تشرين أول الماضي
2008-05-25

صرح مدير مستشفى الأمير حمزة الدكتور سامي الدليمي مؤخراً بأنه قد تم إجراء 36 عملية زراعة قرنية ناجحة في المستشفى منذ شهر تشرين أول الماضي. وأكد مدير المستشفى الدكتور سامي الدليمي: ان المستشفى بامكانياته وتجهيزاته وكوادره المؤهلة حقق انجازات طبية كبيرة على مستوى المنطقة, مبينا انه تم جمع 69 قرنية متبرع بها في المستشفى منذ شهر تشرين اول الماضي ولغاية الان تم زراعة 36 قرنية منها بنجاح في المستشفى.


زراعة قوقعة لطفل في مستشفى الامير حمزة
2008-05-25

حقق مستشفى الاميرة حمزة انجازا طبيا متميزا بزراعة قوقعة لطفل لم يتجاوز عمره العام تكللت بالنجاح وتعد هي الاولى من نوعها في المنطقة. وأجريت عملية زرع القوقعة من قبل فريق طبي برئاسة مستشار امراض وجراحة الانف والاذن والحنجرة الدكتور ضيف الله اللوزي. وأكد الدكتور اللوزي: أن العملية أجريت للطفل مظفر رغم خطورتها على طفل بهذا العمر كونها عملية جراحية في الرأس, مشيرا انه أجرى سابقا زراعة 8 قواقع لأطفال من فئات عمرية مختلفة. وقال اللوزي : ان توفر الامكانيات الهائلة في المستشفى من اجهزة وكوادر طبية مكن الفريق الطبي من اتخاذ القرار الطبي بإجراء العملية بنجاح كبير. وعبر والد الطفل مظفر موفق دردس عن شكره وتقديره للفريق الطبي وللمستشفى, مشيدا بهذا الانجاز والامكانيات الطبية الاردنية التي وفرت لابنه الفرصة لتجاوز إعاقة الصم مستقبلا وتسهيل اندماجه في المجتمع اسوة باقرانه الاخرين, مؤكدا ان مستشفى الامير حمزة من الصروح الطبية الكبيرة التي نعتز بها.


الذهبي يوعز بتسهيل إجراءات الإعفاءات الطبية في وحدة شؤون المرضى
2008-05-20

زار رئيس الوزراء نادر الذهبي امس وحدة شؤون المرضى غير المؤمنين صحيا التابعة لوزارة الصحة واطلع خلالها على الآجراءات المتعلقة بمنح الإعفاءات الطبية للمواطنين غير المؤمنين صحيا واستفادتهم من الخدمات العلاجية المجانية التي تقدمها الوزارة. واستسفر رئيس الوزراء من المرضى الذين يراجعون الوحدة وذويهم حول ملاحظاتهم بشان الاجراءات المتبعة في الحصول على الاعفاءات الطبية حيث اوعز رئيس الوزراء الى القائمين على الوحدة بضرورة تسهيل الاجراءات على المواطنين وانجاز معاملاتهم بالسرعة المطلوبة. وخلال الزيارة التي رافقه فيها وزير الدولة للشؤون البرلمانية عبدالرحيم العكور ورئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور خلف الرقاد ومقرر اللجنة الدكتور يوسف الصرايره استمع رئيس الوزراء الى ايجاز قدمه مدير الوحدة الدكتور موسى الخليلي حول الية تقديم الطلبات للحصول على الاعفاءات الطبية مؤكدا ان جميع الاجراءات تتم بسهولة ويسر وتضمن اقصى درجات الشفافية والعدالة في تقديم الخدمة العلاجية للمواطنين

وبين مدير الوحدة ان استقبال طلبات المواطنين الراغبين في الحصول على الاعفاءات الطبية تتم من خلال مندوبين عن الديوان الملكي الهاشمي وعن الوحدة ويتم بعدها تحويل الطلب الى الكوادر الصحية العاملة في الوحدة لتقوم بتقييم الحالة المرضية لمقدم الطلب والتوصية بمعالجته في المكان المناسب لحالته المرضية. وأشار الى ان المستشفيات المعتمدة لغايات تحويل المرضى الحاصلين على اعفاءات هي مستشفيات وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية ومركز الحسين للسرطان والمستشفيات الجامعية والمركز الوطني للسكري مع الاخذ بعين الاعتبار الحالة المرضية ومكان اقامة المريض. وأوضح انه بالنسبة لحالات السرطان تحول جميع الحالات المقيدة تحت العلاج لدى مركز الحسين للسرطان الى المركز نفسه ويجدد لهم من خلال مندوب المركز ويؤخذ بعين الاعتبار في الحالات الجديدة توفر المعالجة لدى وزارة الصحة، والخدمات الطبية الملكية، وخاصة بالنسبة للمؤمنين صحيا وغير ذلك يتم تحويلهم الى مركز الحسين للسرطان. يذكر أن الاعفاءات الطبية تمنح لمدة سنة لمرضى السرطان ولمدة ستة شهور لمرضى الكلى ولمدة لا تزيد عن ثلاثة شهور لباقي الامر


وفاة مواطن بعد عملية جراحية لبتر اصبع - الدستور - علي القضاة
2008-05-17

قال مدير مستشفى الإيمان الحكومي في عجلون الدكتور احمد الزغول أن جثة المتوفى عبدالجليل أبو زيتون (39) عاما من بلدة عرجان حولت منذ أمس الأول الى مركز الطب الشرعي في اربد لتحديد سبب الوفاة بعد أن أمر المدعي العام بذلك وإصرار أهله وذويه على ذلك. وقال الدكتور الزغول ان المتوفى ادخل الى المستشفى الأربعاء الماضي لوجود جرح في الاصبع الوسطى من اليد اليسرى تبين بعد الفحوصات الطبية انها مصابة بغرغرينا ما استوجب إجراء عملية جراحية لبتر الاصبع وبموافقة أهله. وأضاف أن المتوفى وضع تحت المراقبة بعد إجراء العملية وإعطائه العلاجات والمضادات اللازمة ونتيجة لوجود بعض الاختلاجات تم نقله الى غرفة العناية الحثيثة امس الاول حيث فارق الحياة الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا. وقال أن حالة الفوضى التي قام بها ذوو المتوفى امس الاول لا مبرر لها وبحسب رغبتهم تم نقل الجثة مع صورة مصدقة عن ملفه الطبي الى مركز الطب الشرعي في اربد للاستئناس به ، لافتا الى ان المتوفى لم يراجع المستشفى وقت حدوث الجرح والذي كان قبل دخوله بـ(14) يوما. وافاد مصدر في مركز الطب الشرعي في اربد بان سبب الوفاة ما زال معلقا حتى ظهور نتائج عينات التشريح للشخص المتوفى والتي تم ارسالها للمختبرات المختصة.


اطلاق الخطة الاستراتيجية لوزارة الصحة
2008-05-16

مندوبا عن رئيس الوزراء نادر الذهبي اطلق وزير الصحة الدكتور صلاح المواجده الخطة الاستراتيجية لوزارة الصحة 2008_2012 بحضور الجهات الرسمية والخاصة المسؤولة عن القطاع الصحي والطبي في المملكة. وركز المواجدة في الحفل الذي اقيم امس في فندق حياة عمان على اعطاء اللامركزية في ادارة الخدمات الصحية في وزارة الصحة الاهتمام الاكبر ،مشيرا الى تفويض صلاحيات الوزير لمدراء الصحة للوصول الى مستوى اعلى من الكفاءة والفاعلية التي تعكس الخدمات الصحية على المواطنين ومنها شراء الادوية وتوزيع الكفاءات الطبية والكفاءات المهنية المختلفة وغيرها من الاجراءات. ولفت المواجدة الى ان الخطوة المهمة القادمة بعد اطلاق الاستراتيجية هي وضع خطط تنفيذية يرافقها عملية تقييم اداء مستمر للتحقق من الوصول الى الاهداف المؤسسية معربا عن شكره للفريق الذي قام باعداد الاستراتيجية

وقالت مديرة التخطيط وادارة المشاريع المهندسة منال عناني خلال استعراضها ملامح الاستراتيجية بحضور رئيس اللجنة الصحية في مجلس النواب الدكتور خلف الرقاد ومدراء الصحة وعدد من الجهات الصحية، ان اعداد الخطة تم باتباع منهجية علمية موثقة حديثة في التخطيط الاستراتيجي تقوم على اساس المشاركة الواسعة والتنسيق والتعاون المتبادل مع جميع الجهات المعنية في وزارة الصحة وخارجها. واضافت ان وزارة الصحة بحلول عام 2012 ستعمل على الاستمرار في تقديم الخدمات التعزيزية والوقائية والعلاجية مع التركيز بشكل اكبر على الرعاية الصحية الاولية بهدف المساهمة في تحقيق اهداف الاجندة الوطنية المتعلقة بالصحة وخصوصا خفض معدل الخصوبة الكلي من 7ر3 بالمائة الى ما دون 3 بالمائة وخفض معدل وفيات الامهات من 41 لكل (مئة الف) مولود حي الى 25 لكل مئة الف مولود حي، وخفض معدل الوفيات بين الرضع بمقدار 25بالمائة من قيمته الحالية والبالغة 22لكل1000 ولادة حية، وكذلك خفض معدل انتشار الامراض المزمنة المرتبطة بالانماط الحياتية. واشارت الى ان وزارة الصحة ستركز في استراتيجيتها على الخدمات الصحية ذات الاولوية وتعزيز انماط الحياة الصحية وتعزيز خدمات الصحة الانجابية وصحة الطفل وتخفيض نسبة انتشار الامراض المزمنة ومضاعفاتها وتحسين الوضع التغذوي للاطفال والامهات وتحسين خدمات الاسعاف والطوارىء والاستمرار في التركيز على جودة الخدمات وتبني برامج اعتماد المستشفيات والمراكز الصحية وتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة والتوجه نحو اللامركزية،وتعزيز الاستدامة المالية وتطوير نظام الادارة المالية والمساعدة في زيادة تغطية التأمين الصحي وتحسين مستوى الايرادات العائدة للوزارة واحتواء الكلف وترشيد استهلاك الدواء، وجعل انظمة الادارة اكبر مهنيةوتطوير ادارة المستشفيات وادارة الموارد البشرية وادارة المعرفة وانظمة الرقابة وتقييم الاداء وتفعيلها


ثلاثة مستشفيات تبحث تبعات تخفيض تحويلات المرضى
2008-05-16

بحثت إدارات ثلاثة مستشفيات (الجامعة الأردنية والملك المؤسس ومركز الحسين للسرطان) تبعات قرار تخفيض عدد المرضى المحولين إليها من قبل وزارة الصحة، خصوصا تحويلات وحدة شؤون مرضى الديوان الملكي. وأشاروا في اجتماع عقد في الجامعة الأردنية الى أن من شأن هذا التوجه تكبيد المستشفيات خسائر مالية قد تؤدي إلى إغلاق طوابق في بعضها، خصوصا وأن موازنات تلك المستشفيات بنيت على تقديرات لهؤلاء المحولين للسنوات الماضية. إلى جانب أن هنالك توجها في حال استمرت عملية التخفيض إلى إلغاء بعض عطاءات الأدوية، والتي قد تصل قيمة التخفيض في بعضها إلى خمسة ملايين دينار. وفي الوقت الذي أكدوا أنهم مع تنظيم التحويلات بما يحقق العدالة للجميع ويضمن عدم حدوث أي ازدواجية في التامين الصحي، إلا أن قرار التخفيض بعد إقرار الموازنات من شأنه التأثير سلبيا. وينتظر أن يلتقي ممثلو هذه المستشفيات مع وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة لطرح وجهة نظرهم، ووضعه في صورة ما قد يترتب على استمرار الوضع، سعيا للتوصل إلى إيجاد حلول. وكانت وزارة الصحة أوضحت في بيان صدر مؤخراً، أن الهدف من الآليات الجديدة المتعلقة بمنح الإعفاءات التعامل بعدالة مع الطلبات المقدمة واتاحة الفرصة لاستفادة غير المؤمنين صحيا من الخدمات العلاجية المجانية التي تقدمها الوزارة فضلا عن التوزيع العادل للخدمة لدى القطاعات الصحية المختلفة


إلغاء شرط إثبات "عدم ملكية الأراضي" للانتفاع بالإعفاءات الطبية - الغد
2008-05-13

أوقفت الجهات المعنية العمل بأحد شروط الانتفاع من الإعفاءات الطبية، والمرتبط بإثبات عدم ملكية الأراضي، في خطوة تأتي تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني. وقال مصدر رسمي لـ"الغد" إنه "تم تبادل مخاطبات رسمية بين الدائرة المعنية في الديوان الملكي الهاشمي ووزارة الصحة في هذا الشأن، ليصار منذ مطلع أيار (مايو) الحالي إلى إلغاء شرط إثبات عدم ملكية الأراضي، الصادر من دائرة الأراضي المختصة، كأحد متطلبات الانتفاع بالإعفاءات الطبية، وذلك تيسيرا على المواطنين". وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "هذا التحرك جاء ترجمة وتلبية للتوجيهات الملكية بضرورة التسهيل على طالبي الإعفاءات الطبية، بالإضافة إلى عدم دقة هذا الشرط في تحديد القدرة المالية لطالب الإعفاء في تغطية كلفة العلاج". وخلال العام 2006 تجاوز عدد المستفيدين من الإعفاءات الطبية 114 ألفا، ثم ارتفع العدد إلى 125 ألفا في العام الماضي، مقابل 60 ألفا حتى الآن منذ مطلع العام الحالي


المؤسسة العامة للغذاء والدواء تقر تعليمات الشروط الصحية للمطاعم - الغد
2008-05-13

أقرت المؤسسة العامة للغذاء والدواء تعليمات الشروط الصحية للمطاعم والمطابخ العامة لضمان تقديم وجبات غذائية للمواطنين خالية من التلوث ومنتجة بمواقع ملتزمة بالشروط الصحية. وقال مدير عام المؤسسة الدكتور محمد الرواشدة لوكالة الانباء الاردنية "بترا" ان التعليمات تطبق على منشآت تداول الطعام الجاهز للأكل لتقديمه للمستهلكين مثل المطاعم والكفتيريات ومطاعم الوجبات السريعة والمطابخ العامة واماكن الاعاشة وما يماثلها من مؤسسات غذائية. واضاف ان التعليمات ركزت على عدة جوانب منها الشروط الصحية والتي تعرف بمجموعة الضوابط الواجب توفرها في المنشأة الغذائية لضمان التداول الآمن والسليم للمواد الغذائية.

وعرفت التعليمات "المطبخ العام" بمطابخ المؤسسات والشركات الخاصة والعامة التي تقدم وجبات غذائية لمنتسبيها والمطابخ التي تقوم بإعداد وتوريد الوجبات للمناسبات. وتضمنت التعليمات الاشتراطات العامة لاماكن ومرافق تداول الطعام ومنها شرط الحصول على ترخيص وتناسب مساحة مباني ومرافق المنشأة مع حجم وطبيعة العمل وحصول المطبخ المركزي على ترخيص من لجنة التراخيص المركزية في وزارة البيئة. وصنفت التعليمات اماكن التخزين في منشآت التداول بالطعام الى مستودعات الاغذية الجافة والطازجة والمبردة واخرى لتخزين الفحم والحطب ومواد الوقود الاخرى ومواد التعبئة والتغليف الى جانب ثلاجة التجميد لحفظ الاغذية على درجات حرارة مناسبة. ومنعت التعليمات استخدام الادوات والمعدات الخشبية والنحاسية في جميع مراحل تجهيز الطعام اضافة الى الالواح الخشبية في تقطيع وتجهيز اللحوم والدواجن والاسماك واستبدالها بمواد صماء سهلة التنظيف لمنع التلوث مثلما منعت استخدام السكاكين ذات الايدي الخشبية والاستعاضة عنها بالسكاكين ذات الايدي المصنوعة من اللدائن المضغوطة.

وأوضح الدكتور الرواشدة ان الاشتراطات الخاصة بتداول المواد الغذائية توجب الالتزام بالاصول الفنية والمبادئ العلمية والشروط الصحية لتداول تلك المواد بهدف الحصول على وجبات غذائية بدرجة عالية من الجودة والامان وضمان خلوها من المخاطر. وتشتمل التعليمات على الاشتراطات الخاصة بالمواد الاولية والنقل والتخزين واعداد وتجهيز الوجبات الغذائية للتقديم والتجميد والتعبئة والتغليف والنظافة العامة والنظافة الشخصية للعاملين والرقابة الذاتية وسجل الرقابة الصحية وغيرها. وبين الرواشدة ان التعليمات ستعمم على الجهات المسؤولة عن الرقابة على الغذاء في مختلف انحاء المملكة للعمل بموجبها خلال الجولات التفتيشية للمراقبين الصحيين على المطاعم والمطابخ العامة.


وزير الصحة يلغي منصب الأمين العام للشؤون الفنية ومساعديه - الرأي - احمد النسور
2008-05-11

ألغى وزير الصحة الدكتور صلاح مواجدة منصب أمين عام الوزارة للشؤون الفنية واكتفى بمنصب أمين عام واحد كما الغى كافة مناصب مساعدي الأمين العام وأعادة تشكيل بعض المديريات المركزية في الوزارة في إطار إعادة هيكلتها التي طال انتظارها وجاءت التشكيلات على النحو التالي: تعين الدكتور محمد الروابدة مديرا لصحة الزرقاء وغسان فاخوري مديرا لصحة مادبا وليل الفايز مديرا لصحة العاصمة وعلى السعد مديرا لصحة عجلون وعلي الحياصات مديرا لصحة البلقاء ومحمد الشقران مديرا لصحة اربد وسليمان العفاش مديرا لصحة المفرق وعادل البلبسيي مديرا للرعاية الصحية الاولية وانديرة عويس مديرة للشؤون المالية وعبد الرحمن العتوم مديرا لصحة جرش واحمد السبايلة مديرا لصحة الطفيلة وفالح القطاونة مديرا لصحة الكرك وعبد الرحمن المعاني مديرا لصحة معان وضافي العبادي مديرا لصحة العقبة ومحمد الترك مديرا لمديرية الازمات وامل ابو حميدان مديرا لمكتب وزير الصحة وفاتن البشيتي مديرا للمكتب القانوني ومصطفي قاسم مديرا للعلام والعلاقات العامة والخارجية وخالد ابو هديب مديرا لادارة الخدمات وقاسم النعسان مديرا للتخطيط واسماعيل السعدي مديرا للشؤون الادارية وعزمي الحديدي مديرا للمهن والتراخيص وبهاء هاكوز مديرا للرقابة الداخلية وضيف الله اللوزي مديرا لادارة مديريات الصحة ومازن نصير مديرا لادارة المستشفيات واحمد البرماوي مديرا للتامين الصحي

ومن المقرر ان تصدر قائمة أخرى بإعادة تعيين ونقل وإحالة إلى التقاعد بحق مدراء المستشفيات الحكومية والبالغ عددها (28) مستشفى قريبا . وكان وزير الصحة الغى أيضا عددا من مديريات الصحة واستحداث أخرى أهمها وحدة الإمراض غير السارية والتي تعنى بأمراض(السكري والسرطان والقلب والشرايين والسمنة) بالإضافة إلى وحدة الإمراض السارية واتباعهما لمديرية رقابة الإمراض . وابلغ مصدر مسؤول إلى ''الرأي'' إن قائمة إعادة هيكلة المديريات خلت من عدد من المدراء كانوا يشغلون مناصب إدارية هامة لم يحدد مصيرهم بعد وقال''ان الهدف من إلغاء مديريات واستحداث أخرى واعادة هيكلة بعضها جاء لتفعيلها فضلا عن الاستفادة من خبرات الموظفين الذي يعملون في المديريات الملغاه وإلحاقهم بأخرى لتقديم المزيد في الخدمة والعطاء .


رأي: معالجة المواطنين في مركز الحسين للسرطان - الدستور - احمد جميل شاكر
2008-05-11

مهما كانت المبررات التي ساقتها وزارة الصحة ، او حتى الحكومة لوضع الصعوبات والعراقيل والشروط التعجيزية امام المواطنين الذين امتحنهم الله عز وجل فقدر عليهم ان يصابوا بمرض السرطان ، ويمنعوا من دخول مركز الحسين للسرطان ، فاننا نصاب بالذهول ، ونشعر بالألم يضاف الى ألم المصابين بهذا المرض اللعين ، وبمعاناة ذويهم.بعد ان أكرمنا الله عز وجل بوجود مثل هذا المركز المتقدم وبمثل هذه الكفاءات النادرة التي خدمت في أرقى مراكز السرطان في العالم ، يأتي بيان وزارة الصحة الاخير لاستثناء المشمولين في التأمين الصحي المدني والعسكري من العلاج في مركز الحسين للسرطان ، وان هؤلاء عليهم ان يتوجهوا الى عيادات امراض الدم ، والسرطان في مستشفيات البشير ، والجامعة الاردنية والملك المؤسس وبعض المستشفيات في الخدمات الطبية الملكية ، في الوقت الذي تتناسى فيه وزارة الصحة عدم قدرتها على الارتقاء بعيادات السرطان لديها ، وعدم تزويدها بأية تجهيزات حديثة منذ زمن طويل ، وانها عاجزة عن اكتشاف حالات السرطان المبكر وعلاجه ، لانها غير قادرة على تقديم الحد الادنى من الخدمات الصحية ، والعلاجية للمشمولين بالتأمين الصحي لديها ، وللمواطنين.

مركز الحسين للسرطان والذي يستقبل في كل عام نحو ثلاثة آلاف حالة سرطان جديدة في المملكة ، وعلاج المصابين وفق أحدث البروتوكولات الطبية المعتمدة في أرقى مراكز السرطان في العالم ، وارتفاع نسبة الشفاء من هذا المرض لتصل الى اكثر من ثمانين بالمئة للمصابات بسرطان الثدي إذا ما تم اكتشافه مبكراً ، يجعلنا نطالب بتوسيع هذا المركز ، وإقامة فروع له في عدة مستشفيات في وزارة الصحة ، والخدمات الطبية الملكية ، وان يتم تأهيل الكوادر العاملة في هذه المستشفيات لتتلاءم مع المستوى الرفيع الذي وصل اليه المركز ، وان تكون عيادات السرطان في المستشفيات المختلفة ، نقطة انطلاق لاجراء الفحوصات الاولية ، ومن ثم تحويل الحالات الى مركز الحسين للسرطان ، ومتابعة تقديم العلاج لها بعد التشخيص ، ووضع خطة العلاج سواء بالادوية او بالكيماوي ، او بالاشعة.

لا نريد زيادة اعباء الديوان الملكي الهاشمي العامر ، او حتى رئاسة الوزراء بتلقي طلبات معالجة السرطان من المواطنين ، فهذا امر لا يحدث في دول متقدمة ، لان معالجة المواطنين من اولى اولويات الحكومات ووزارات الصحة ، وان من حق المواطن الذي ساهم في بناء هذا المركز ان يتلقى العلاج فيه دون واسطة ، او عناء ، علماً بان تكلفة العلاج المرتفعة لا يقدر عليها الاثرياء.. فكيف بالمواطنين العاديين؟،،دخول مركز الحسين للسرطان هو بقصد المعالجة من داء خبيث ، وليس نزهة ، او لقضاء فترة نقاهة ، وان وضع برامج للتأمين الصحي وتوسيع المركز واقامة فروع له في العديد من المستشفيات ، هو الشيء الوحيد الذي يطمئن المواطن والذي يعيش من الآن حالة من الرعب اذا ما أصابه في المستقبل مثل هذا المرض الخطير.إننا نأمل ان يتم التراجع عن كل الاجراءات التي اتخذت للحد من استفادة المواطنين والمشمولين بالتأمين الصحي من هذا المركز.. ومن غيره من المراكز المتخصصة مثل المركز الوطني للسكري.. فالعبث والتلاعب بحقوق المواطنين في الحصول على العلاج من المراكز المتطورة لا يمكن السكوت عليه مهما كانت الاسباب والذرائع.


وزارة الصحة ترفض التراجع عن التعليمات الجديدة لعلاج مرضى السرطان - العرب اليوم - انور الزيادات
2008-05-11

رفض وزير الصحة د. صلاح المواجدة التراجع عن الآلية الجديدة للتعامل مع الطلبات المقدمة للاعفاء من نفقات معالجة المرضى بشكل عام ومرضى السرطان بشكل خاص. واضاف خلال مؤتمر صحافي عقد امس في مركز الحسين للسرطان لشرح التعليمات الجديدة شارك فيه مدير مركز الحسين للسرطان د. محمود السرحان ومدير ادارة التأمين الصحي د.احمد البرماوي بان التعليمات الجديدة ستطبق على الجميع ولا مجال للنقاش فيها مشيرا الى ان اغلب الاعفاءات لحالات غير السرطان وان هناك من المشمولين بتأمين وزارة الصحة والخدمات الطبية يستفيدون من هذه الاعفاءات. واوضح بان كلف الاعفاءات وصلت العام الماضي الى 137 مليون دينار تدفعها الدولة من بند النفقات العامة مقارنة مع موازنة وزارة الصحة للعام الحالي التي تبلغ 366 مليون دينار مشيرا الى ان الحصول على اعفاء يحتاج فقط من 4 الى 5 ايام.

واوضح بان هناك اضافات على الاجراءات السابقة والتي كانت تمر بعدة مراحل للاجابة على تساؤلات هل المريض مؤمن ام لا وهل هو بحاجة الى اعفاء وهل لديه عقار او دخل كاف وبعد ذلك دراسة اجتماعية عن الحالة وان الجهة المؤمن لديها المريض هي من يجب ان تتولى العلاج فمرضى السرطان المؤمنين بوزارة الصحة يتلقون العلاج في المستشفيات الحكومية كمستشفى البشير والعسكريين في المدينة الطبية. وحول تحويل مرضى سرطان الى مستشفيات لا يتوفر فيها العلاج من وحدة اعفاءات الديوان الملكي فقال انها اخطاء بسيطة حدثت في البداية والان تم تلافيها موضحا بانه تم تحديد 20 مركزا في المحافظات تجري الفحوصات وتقدمها للوحدة في عمان. واضاف من غير العدالة ان يأخذ شخص غير مؤمن امتيازات اكثر من غيره ومن باب العدالة ايضا نفس المعايير للمؤمنين صحيا حيث تتحمل كل جهة تقديم الخدمات للمؤمنين لديها. وبين بان الحالات التي لديها اعفاء سابق ستستمر في العلاج في المكان الذي تعالج فيه وتحويل مدة اعفاء مرضى السرطان من ستة شهور الى عام وسيعالج المرضى الجدد كل في منطقته الا اذا لم يتوفر العلاج فسيحول الى مكان اخر مشيرا الى ان المركز بطاقته الحالية لا يستطيع علاج جميع الحالات.

وكانت وزارة الصحة اصدرت الاسبوع الماضي بيانا حول آلية التعامل مع الطلبات المقدمة للاعفاء من نفقات معالجة المرضى في مستشفيات الوزارة والخدمات الطبية الملكية ومركز الحسين للسرطان والمستشفيات الجامعية والمركز الوطني للسكري. واوضحت الوزارة انه بالنسبة للطلبات المقدمة للديوان الملكي يتم تقديمها من خلال مكاتب الديوان في وحدة غير المؤمنين صحياً, وهناك نموذج خاص يعبأ لهذه الغاية, ثم يحول الطلب الى الكوادر الصحية العاملة في الوحدة لتقييم الحالة المرضية لمقدم الطلب والتوصية بمعالجته في المكان المناسب لحالته المرضية وتوزع الحالات من غير مرضى السرطان لمستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية, ومستشفيات الخدمات الطبية الملكية, ومستشفى الجامعة الاردنية ومستشفى الملك المؤسس, والمركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة, ويؤخذ بالاعتبار الحالة المرضية, ومكان اقامة المريض.

واوضح البيان انه بالنسبة لحالات السرطان تحول جميع الحالات المقيدة تحت العلاج لدى مركز الحسين للسرطان الى المركز نفسه, ويجدد لهم من خلال مندوب المركز. اما الاصابات الجديدة بمرض السرطان فينظر بعين الاعتبار توفر المعالجة لدى وزارة الصحة, والخدمات الطبية الملكية, خاصة بالنسبة للمؤمنين صحياً, وغير ذلك يتم تحويلهم الى مركز الحسين للسرطان حسب البيان. واشار البيان الى ان الحالات التي يتعذر حضورها الى الوحدة يحصلون على تحويل لمستشفيات الوزارة المعتمدة في المحافظات لتقييم حالتهم واحضار التقارير الطبية اللازمة لاستكمال اجراءاتهم في وحدة غير المؤمنين. يذكر ان المرضى وذويهم نظموا اعتصاما امام مركز الحسين احتجاجا على التعليمات الاخيرة التي اصدرتها وزارة الصحة حول معالجات المرضى والتأمينات الصحية المتعلقة بمرضى السرطان والاعفاءات, وطلبات الإعفاء والتعليمات المتعلقة بتحويل المرضى.

من جانبه اكد مدير مركز الحسين للسرطان د.محمود السرحان بان السرطان مرض يجب معالجته منذ البداية بطريقة سليمة مشيرا الى ان عدم المرور بخطوات العلاج السليم تضاعف من كلفة العلاج مشيرا الى ان الزيادة في عدد الاصابات والتي تصل الى 100 حالة سنويا طبيعية وتتناسب مع ارتفاع عدد السكان وارتفاع معدل اعمار السكان. وقال وصل عدد المواطنين المؤمنين في المركز ضد السرطان حوالي 50 الف شخص حيث يصل القسط السنوي الى حوالي 130 دينارا لكل فرد وكون 80% من المواطنين مؤمنين صحيا الامر الذي يحد من زيادة المؤمنين.


وزير الصحة : شمول جميع المواطنين بالتأمين الصحي 2010 - الدستور - كمال زكارنة
2008-05-11

اكد وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة ان الآلية الجديدة لتحويل المرضى للعلاج التي تسلمت بموجبها وزارة الصحة زمام المبادرة وبدأ تطبيقها منذ الاول من الشهر الماضي سيستمر العمل بها وان اعادة النظر بهذا القرار غير وارد وغير قابل للنقاش. وقال في مؤتمر صحافي عقده امس ومدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور محمود سرحان في مقرالمركز ان الآليات الجديدة المتبعة لتحويل المرضى من مختلف الاصابات وليس فقط مرضى السرطان للعلاج تهدف الى تنظيم عمليات التحويل مشيرا الى ان كلفة الاعفاءات التي تمت من خلال وزارة الصحة العام الماضي بلغت 137 مليون دينار تشمل مؤمنين وغير مؤمنين وهذه المبالغ ليست من موازنة الوزارة البالغة 366 مليونا بل رصدت اصلا للاعفاءات.

واضاف ان لدى الوزارة خطة هذا العام لرفع نسبة المؤمنين صحيا الى 85 % من مواطني المملكة وفي غضون العامين المقبلين سيتم شمول جميع المواطنين وبلا استثناء بالتأمين الصحي لتصبح نسبة المؤمنين %100 عام ,2010 واشار الى ان الآليات الجديدة المعتمدة لعمليات التحويل لا تختلف كثيرا عن الآليات السابقة ، فقد كانت طلبات التحويل المقدمة من غير المؤمنين تقدم وتمر باجراءات معينة يتم بموجبها تقدير حاجة المريض بناء على معطيات معينة واحيانا تجرى دراسة اجتماعية لحالة المريض المادية والصحية ومن ثم يتخذ القرار بالتحويل للجهات العلاجية المتخصصة.

وفي الآلية الجديدة يضيف المواجدة ان الوزارة اخذت زمام المبادرة واضيف اليها اجراء جديد هو الفحص الطبي. وقال ان التأمين الصحي برنامج تكافلي والاصل في تقديم الخدمات الطبية تطبيق العدالة بين المواطنين ، اذ ليس من المنطق حصول مؤمن صحيا على امتيازات الخدمات الصحية ولم يدفع اشتراكات تأمين صحي علما بأن هذا لا يعني حرمانه من هذه الخدمات. واشار الى ان هذه الالية يجري تطبيقها على جميع المرضى وليس فقط على مرضى السرطان ، موضحا ان الآلية الجديدة تتضمن عملية فلترة للمرضى تبدأ بالتأكد من ان المريض مؤمن ام لا ، ثم تقدير حالته ، هل لديه عقارات او املاك ، ودراسة التقارير الطبية الخاصة به ، و اجراء جديد هو الفحص الطبي عند الحاجة حيث تم تحديد 20 مركزا صحيا في مختلف انحاء المملكة لاجراء الفحص والحصول على التقرير الطبي ، وبناء على هذه التقارير يتم تحويل المرضى للجهات العلاجية المختصة اخذين بعين الاعتبار الموقع الجغرافي والحالة المرضية والصحية للمريض. وقال ان الحالات المرضية التي لديها اعفاءات سابقة ستكمل علاجها في الاماكن التي تعالج فيها وانه تم تمديد اعفاءات مرضى السرطان لمدة عام بدلا من ستة اشهر. اما بالنسبة للمرضى الجدد سواء كانوا مرضى سرطان او غيره فستتحقق الوزارة من التقارير الطبية الخاصة بهم لتحويلهم الى افضل مكان للعلاج فيه حسب توفر الخدمات العلاجية ، مشيرا ان الوزارة قادرة على ادارة هذه العملية وان الاعفاءات حق للجميع وانه يتم تحويل المرضى لاماكن علاجية اخرى في حال عدم توفر الخدمات العلاجية المطلوبة لهم في مراكز ومستشفيات وزارة الصحة. واكد ان الحكومة تكفل علاج المؤمنين صحيا لديها وغير المؤمنين غير المقتدرين والفقراء من المواطنين وان اجراءات التحويل لا تستغرق اكثر من ثلاثة ايام.

اوضح ان لا علاقة لمركز الحسين للسرطان بهذه الآليات الجديدة ولا بقرار اتخاذها وان المركز يقدم افضل الخدمات العلاجية لمرضى السرطان. سرحان وقال مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور محمود سرحان ان الحالات التي تأتي للعلاج في المركز في معظمها مشخصة ، مشيرا الى ان حوالي 50 الف مواطن اردني مؤمنين لدى المركز لعلاج السرطان. وقال ان المركز يعالج اكثر من %70 من مرضى السرطان في المملكة ، موضحا ان زيادة عدد حالات المرض في الاردن ليس مؤشرا على خطورة معينة بل ترتبط بالزيادة الطبيعية لعدد السكان.


هيئة الدفاع عن التأمين الصحي تدعو لمشاركتها في تسعيرة الأجور الطبية - الغد
2008-05-08

أكدت هيئة الدفاع عن التأمين الصحي رفضها تطبيق أي تسعيرة للأجور الطبية لا تتم من خلال مشاركتها في دراستها والتوافق عليها. وشددت الهيئة التي تضم جمعية حماية المستهلك واتحاد نقابات العمال وشركات التأمين وجمعية التأمينات ونقابة المحامين في بيان صحافي صدر امس على ضرورة الحوار مع نقابة الاطباء وحق المستهلك بالاشتراك في وضع الأجور والاختيار بين بدائل متعددة من مقدمي الخدمة ضمن تصنيف الألقاب الطبية وتحديد الأجور لكل لقب. وأوضح البيان أن نظام الاجور الطبية المقر عام 1989 يتعارض مع السياسة الاقتصادية للدولة والتشريعات الناظمة لها. وناشدت الهيئة رئيس الوزراء رئيس المجلس الصحي العالي التدخل لوقف إقرار التسعيرة.


توقع انخفاض ايرادات مستشفى (الاردنية) 15 مليون دينار خلال عام - الرأي - حاتم العبادي
2008-05-08

قدر رئيس مستشفى الجامعة الأردنية الدكتور عبدالكريم القضاة أن تنخفض إيرادات المستشفى بواقع خمسة عشر مليون دينار خلال عام، نتيجة انخفاض عدد المرضى المحولين له من قبل وزارة الصحة، خصوصا تحويلات وحدة شؤون مرضى الديوان الملكي، وبنسبة تصل إلى (76%). وقال في تصريحات صحفية إلى الرأي إن استمرار الانخفاض سيؤدي إلى عجز مالي في المستشفى، ستنعكس أثاره على مستوى الخدمات من جهة، ومقدرته على احتضان الكفاءات الطبية لديه. وقال إن عملية توزيع المرضى المحولين على المستشفيات تضاعفت لدى بعض المستشفيات وانخفضت إلى (20%) في بعض المستشفيات.

وأوضح القضاة أن المستشفى تفاجأ بتطبيق ونفاذ الأسس التي وضعتها وزارة الصحة للتعامل مع الطلبات إلى وحدة شؤون المرضى في الديوان الملكي مباشرة، في وقت أن المستشفى وضع ميزانيته للعام الحالي وفقا لتقديرات الإيرادات المتأتية من المرضى المحولين للسنوات السابقة. وفيما بين أن حجم التقديرات السنوية لإيرادات المرضى المحولين للمستشفى بحوالي (22) مليون دينار سنويا، قدر أن تصل في حال استمر نسب التحويلات الحالية، إلى (6) ملايين دينار، موضحا أن عدد تحويلات المرضى الجدد لشهر آذار الماضي (1177) مريضا انخفض إلى (282) مريضا جديدا خلال شهر نيسان الماضي. وأشار إلى أن المعدل اليومي للتحويلات في السنوات الماضية يصل إلى (170) مريضا يوميا، فيما انخفض إلى (35) مريضا خلال شهر نيسان وفقا للإجراءات التي وضعت أخيرا. وأكد الدكتور القضاة انه مع توجهات وزارة الصحة لتنظيم علاج المرضى في جميع المؤسسات الصحية خصوصا المحولين وإيقاف ازدواجية التأمين باعتباره يشكل عبئا أضافيا كبيرا على الخزينة العامة للدولة، خصوصا أن بعض المرضى مؤمن من أكثر من جهة تامين صحي. إلا أنه دعا إلى أن تراعى في عملية توزيع المرضى العدالة والمساواة بين المستشفيات الحكومية. واقترح لتخفيف أعباء كلفة المعالجات أن يتم اعتماد الرقم الوطني بحيث يتم تحديد جهة التأمين وعدم ازدواجيته، لافتا إلى أن بعض المرضى لديهم تأمين من وزارة الصحة وأخر من جهة أخرى ويحصل على إعفاء كامل في حين يمكن أن يقتصر الإعفاء على نسبة التحمل فيما يتحمل تأمينه قيمة باقي الفاتورة في حالات معينة. ودعا إلى منح المستشفيات فترة زمنية قبل تطبيق الأسس بما يمكنها من ترتيب أوضاعها المالية وفقا للظروف الجديدة، بحيث يتم إعلام المستشفيات بأنه سيصار إلى تطبيق تعليمات أو أسس جديدة اعتبارا من تاريخ محدد في المستقبل، لافتا إلى أن تطبيقها مباشرة يتعارض مع كثير من الترتيبات المالية للمستشفى خصوصا وأنها طرحت عطاءات لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية والأجهزة، مبينا أن حجم قيمة العطاءات لشراء الأدوية يصل إلى (18) مليون دينار.

إلى جانب أن انخفاض الإيرادات الإجمالية والمقدرة في ميزانية المستشفى للعام الحالي بحوالي (52) مليون دينار، سيؤدي إلى انخفاض مستوى الخدمة وحجمها بالإضافة إلى الآثار السلبية للمحافظة على الكفاءات الطبية المتميزة والتي قد تغادر إلى مستشفيات أخرى نتيجة لذلك. كما لفت إلى أن مستشفى الجامعة باعتباره مستشفى تعليمي يترتب عليه أعباء إضافية تتمثل في البعد التعليمي، الأمر الذي سيؤثر سلبا على عمليات التدريب والتعليم لطلبة التخصصات الطبية وبالتالي على نوعية المخرجات وعددها. بالمقابل أوضحت وزارة الصحة في بيان نشرته الصحف أمس الأول أن الهدف من الآليات الجديدة المتعلقة بمنح الإعفاءات التعامل بعدالة مع الطلبات المقدمة واتاح الفرصة للاستفادة غير المؤمنين صحيا من الخدمات العلاجية المجانية التي تقدمها الوزارة فضلا عن التوزيع العادل للخدمة لدى القطاعات الصحية المختلفة. وبحسب يتم توزيع الحالات من غير مرضى السرطان لمستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية، ومستشفيات الخدمات الطبية الملكية، ومستشفى الجامعة الأردنية ومستشفى الملك المؤسس، والمركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة على أن يأخذ بالاعتبار الحالة المرضية، ومكان إقامة المريض. وذكر البيان أن الأرقام تشير إلى انه تم خلال شهر نيسان الماضي التعامل مع 7157 حالة حول منها إلى القطاعات الصحية على النحو التالي وزارة الصحة 2500 حالة، الخدمات الطبية الملكية 1744 حالة، مستشفى الملك المؤسس 987 حالة، مستشفى الجامعة الأردنية 949 حالة، مركز الحسين للسرطان 870 حالة، المركز الوطني للسكري 45 حالة، فيما تم تحويل 1777 حالة للاستشارة الطبية لدى مستشفيات الوزارة المعتمدة في المحافظات لعدم حضور المرضى للوحدة.


الأمير طلال يفتتح مبنى «نزار النقيب للعيادات الخارجية» بمركز الحسين للسرطان - الدستور - كمال زكارنة
2008-05-08

افتتح سمو الامير طلال بن محمد امس مبنى نزار النقيب للعيادات الخارجية التابع لمركز الحسين للسرطان بحضور سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء وسمو الاميرة ماجدة رعد ، ورئيس هيئة امناء مؤسسة الحسين للسرطان سمو الاميرة غيداء طلال ومدير عام مؤسسة الحسين للسرطان سمو الاميرة دينا مرعد ووزير الصحة الدكتور صلاح مواجدة وعدد من الاعيان ورجال الاعمال ومدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور محمود سرحان.

وقدم سمو الامير طلال درعا تكريمية للمتبرع العراقي نزار النقيب الذي تبرع بمبلغ (8) ملايين دولار لمؤسسة الحسين للسرطان.واشاد سموه بكرم وعطاء النقيب وشكره كثيرا على هذا السخاء والكرم والعطاء لمعالجة مرضى السرطان.واعربت سمو الاميرة غيداء طلال عن شكرها وتقديرها لامير الخير نزار النقيب ، كما اسمته مؤسسة الحسين للسرطان.وقالت لقد ساعد النقيب الاف مرضى السرطان وأسرهم منفردا ، وجسد معاني العطاء والكرم والخير ، ونحن نعتز باطلاق اسم نزار النقيب على مبنى العيادات الخارجية تكريما له على هذا الموقف الانساني النبيل الذي يحمل كل معاني الخير والانسانية.واضافت سموها ان النقيب العراقي الجنسية رجل خير ومميز كان تبرعه الاول (3) ملايين دولار لقسم الأشعة العلاجية ، وهو غير مقيم في الاردن ولا اقارب له مقيمين في المملكة ، وقد منحه جلالة الملك عبدالله الثاني وسام الحسين للعطاء المميز من الدرجة الاولى.وبعد تبرعه الاول اخبرنا انه يرغب بتبرع أخر وباصرار ، ونحن بدورنا وتقديرا لعطائه اطلقنا اسمه على مبنى العيادات الخارجية بكل فخر واعتزاز.

وفي اقسام المبنى المختلفة قدم مديرعام مركز الحسين للسرطان الدكتور محمود سرحان شرحا تفصيليا للحضور ، وقال ان المبنى يستقبل سنويا اكثر من 80 ألف مراجع ، وهو مؤلف من ستة طوابق ويحتوي على افضل المعدات والاجهزة الطبية العلاجية واكثرها تقدما في العالم.وقال ان ان المبنى يضم عيادات متخصصة لجراحة مختلف الاورام ، والنفسية والتغذية والعناية الشاملة لمرضى السرطان. وحصل المركز على العديد من الشهادات والاعترافات الدولية خلال الفترة الماضية


ارتفاع الاسعار ... الادوية وحقائق غريبة .. عن العرب اليوم - د. حيدر رشيد
2008-05-07

من دون شك فان العوامل الداخلية لم تعد هي وحدها السبب الرئيسي في ارتفاع اسعار السلع والخدمات وان كان لها دور بارز في معدلات هذا الارتفاع والسبب في ذلك ان بعض العوامل المؤثرة في ارتفاع الاسعار باتت عالمية ينعكس تأثيرها على كافة انحاء العالم. على ان هذه الحقيقة يفترض ان لا تكون شهادة بدأت في بلد كالاردن للعوامل الداخلية المتمثلة بغياب الرقابة على الاسعار وعدم القدرة على منع التخزين والاحتكار والحجم الهائل والكبير للضرائب والرسوم, وفي هذا المجال فان الاجراءات الحكومية المختلفة التي قامت بها الحكومة للتخفيف من نتائج ارتفاع الاسعار مأخوذة بعين الاعتبار.

مثل هذه الصورة التي ذكرت في الاسطر السابقة تعكس واقع الحال المفترض لكن المشكلة الكبرى تظهر عندما نسمع من المختصين في جانب له علاقة بسلعة او خدمة معينة حقائق غريبة تصيبنا بالدهشة واساسها ان اسعار بعض السلع ومستوياتها لا علاقة لها بكل ما ذكر وانها خاضعة لاعتبارات محلية وداخلية بحت. اكبر مثال على ذلك هو اسعار بعض الادوية ففي الجلسة الاولى لهيئة الدفاع عن التأمين الصحي طرح بعض المشاركين في اجتماع الهيئة ومعظمهم من المختصين وذوي العلاقة حقائق تدير الرؤوس عن واقع اسعار الدواء لدينا حيث ان اسعار بعضها يصل الى اضعاف اسعارها في الدول الاخرى ومن ضمنها الدول العربية المجاورة والدول الاوروبية حيث معدلات الاجور ومعدل دخل الفرد يصل الى اضعاف ما هو لدينا, ومن هذه الحقائق ايضا ان احد انواع الادوية الخاص بالصداع وهو دواء متداول كثير الاستعمال يصل سعره لدينا الى اضعاف سعره في بلد كهولندا على سبيل المثال, ومنها ايضا ان سعر احد الادوية الخاصة بتصلب الشرايين وهي حالة منتشرة لدينا يصل سعره في الاردن الى اضعاف سعره في بلد عربي مجاور جدا وليس هناك من حاجة لذكر اسم هذا البلد.

المتحدثون في الاجتماع حول هذا الموضوع جاء حديثهم في سياق التأكيد على ارتفاع كلفة التأمين الصحي بمكوناته المختلفة من مراجعة الطبيب داخل وخارج المستشفى واجور العمليات واسعار الادوية والاقامة في المستشفى, والتأكيد على ضرورة ان يكون رفع اجور الاطباء الذي يجري الحديث عنه متوازنا ومدروسا وتوافقيا, لكن هذا الحديث اكد في جانب آخر حقيقة مهمة وهي ان معدلات الاسعار المرتفعة والمتصاعدة في الاردن لا تعود بالكامل الى عوامل خارجية وبالتالي فان من الممكن التحكم بها في حدود المنطق والعدالة.


الصحة توضح آليات إعفاء المرضى من كلف العلاج - الرأي - احمد النسور
2008-05-05

ردت وزارة الصحة على الانتقادات واعتراضات المستفيدين المرضى المتقدمين إلى الديوان الملكي ورئاسة الوزراء للإعفاء من نفقات المعالجة وتحديدا مرضى السرطان اذ أصدرت بيانا أوضحت من خلاله الآليات الجديدة المتعلقة بمنح الإعفاءات الهادفة إلى التعامل بعدالة مع الطلبات المقدمة واتاح الفرصة لاستفادة غير المؤمنين صحيا من الخدمات العلاجية المجانية التي تقدمها الوزارة فضلا عن التوزيع العادل للخدمة لدى القطاعات الصحية المختلفة وذلك وفقا لبيان الصحة . و المستشفيات المعتمدة لغايات تحويل المرضى الحاصلين على اعفاءات هي مستشفيات وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية ومركز الحسين للسرطان والمستشفيات الجامعية والمركز الوطني للسكري . ولا تزال الاحتجاجات على قرار وزارة الصحة تنظيم عملية منح الاعفاءات للمرضى مستمرة حيث نفذت هيئات شعبية تمثل كافة شرائح المجتمع وأطفال مصابون بالسرطان اعتصاما امام مركز الحسين للسرطان وكان قبلها اعتصام إمام الديون الملكي ومجلس النواب(...) وكانت الحكومة قد قررت حصر علاج مرضى السرطان تحديدا الحاصلين على إعفاء من وحدة شؤون المرضى في الديوان الملكي بالمركز وأن يتم تحويل باقي المؤمنين صحيا من مرضى إلى المستشفيات الأخرى بحسب تأميناتهم الصحية.

وأوضح البيان انه بالنسبة للطلبات المقدمة للديوان الملكي تقدم هذه الطلبات من خلال مكاتب الديوان في وحدة غير المؤمنين صحياً حيث يتوافر هناك نماذج خاصة تعبأ لهذه الغاية ومن ثم يحول الطلب الى الكوادر الصحية العاملة في الوحدة لتقييم الحالة المرضية لمقدم الطلب والتوصية بمعالجته في المكان المناسب لحالته المرضية . وقال البيان يتم توزيع الحالات من غير مرضى السرطان لمستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية، و الخدمات الطبية الملكية ، ومستشفى الجامعة الأردنية ومستشفى الملك المؤسس ، والمركز الوطني للسكري على ان ياخذ بالاعتبار الحالة المرضية ، ومكان اقامة المريض.

واوضح البيان بالنسبة لحالات السرطان تحول جميع الحالات المقيدة تحت العلاج لدى مركز الحسين للسرطان الى المركز نفسه ، ويجدد لهم من خلال مندوب المركز ويؤخذ بعين الاعتبار في الحالات الجديدة توفر المعالجة لدى وزارة الصحة ، والخدمات الطبية الملكية ، وخاصة بالنسبة للمؤمنين صحيا وغير ذلك يتم تحويلهم الى مركز الحسين للسرطان . اما الحالات الاخرى التي يتعذر حضور المرضى الى الوحدة يحصلون على تحويل لمستشفيات الوزارة المعتمدة في المحافظات لتقييم حالتهم واحضار التقارير الطبية اللازمة لاستكمال اجراءاتهم في وحدة غير المؤمنين وبالنسبة لغير مرضى السرطان فإن جميع الطلبات المقدمة التي يتبين أن أصحابها لديهم تأمين صحي يتم احالتهم الى جهات التأمين التابعين لها لتقوم باجراءات معالجتهم حسب الاصول

واكد البيان ان الديوان الملكي قرر بالتعاون مع الوزارة وضع الترتيبات المناسبة والاجراءات اللازمة في الوحدة لضمان سهولة استقبال المراجعين وانجاز معاملاتهم بالسرعة القصوى حسب الاصول ، ويتم ذلك في معظم الاحيان في غضون ساعتين من تقديم الطلب ، واتخذت الوزارة ترتيبات اضافية تسرع انجاز المعالمة بوقت اقصر . وذكر البيان ان الارقام الوزارة تشير الى انه تم خلال شهر نيسان الماضي التعامل مع 7157 حالة حول منها الى القطاعات الصحية على النحو التالي وزارة الصحة 2500 حالة ، الخدمات الطبية الملكية 1744 حالة ، مستشفى الملك المؤسس 987 حالة ، مستشفى الجامعة الأردنية 949 حالة ، مركز الحسين للسرطان 870 حالة ، المركز الوطني للسكري 45 حالة ، فيما تم تحويل 1777 حالة للاستشارة الطبية لدى مستشفيات الوزارة المعتمدة في المحافظات لعدم حضور المرضى للوحدة . وقال البيان كما تم تحويل 774 حالة من طلبات الاعفاء المقدمة لرئاسة الوزراء الى كافة القطاعات الصحية ، وكما تم تحويل الف حالة مؤمنة صحيا من الطلبات المقدمة للديوان الملكي ورئاسة الوزراء إلى جهات التأمين التابعين لها لاستكمال اجراءات المعالجة حسب الاصول . و يذكر أن الاعفاءات الطبية تمنح لمدة سنة لمرضى السرطان ولمدة ستة شهور لمرضى الكلى ولمدة لا تزيد عن ثلاثة شهور لباقي الامراض .


نجاح أول عملية لزراعة خلايا جذعية لطفل في مركز الحسين - الغد - حنان الكسواني
2008-05-05

أجرى فريق طبي متخصص في مركز الحسين للسرطان مؤخرا أول عملية زراعة خلايا جذعية لطفل عمره خمس سنوات من متبرع قريب تكللت بنجاح بحسب استشاري زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية الدكتور اياد حسين. وقال حسين ان الطفل كان يعاني من انتكاسة سرطان الدم اللمفاوي الحاد، حيث قام الفريق الطبي باستبدال خلايا النخاع العظمي المنتجة للخلايا السرطانية (غير الفعالة وظيفيا) بأخرى طبيعية عن طريق زراعة الخلايا الجذعية من متبرع مطابق، بحيث تحتوي خلايا دم الحبل السري على خلايا جذعية وبمواصفات ملائمة جداً لإنتاج خلايا دم حمراء وبيضاء وصفيحات دموية طبيعية وفعالة.

وأوضح في المؤتمر الصحافي الذي عقد امس بمشاركة رئيس مركز "البيبي كورد" في مستشفى الامل المختص باستخلاص وتخزين الخلايا الجذعية الدكتور ماهر الصراف انه تم استخلاص خلايا دم الحبل السري عند الولادة من والدة الطفل المصاب ومن ثم تخزينها في الخارج إلى حين إجراء عملية الزراعة. ويمارس الطفل الذي اجرى العملية قبل شهرين حياته الطبيعية بحسب ما ذكر ذووه الذين فضلوا عدم ذكر اسمه، كما اكد الدكتور اياد حسين أن الطفل يتمتع بصحة جيدة لافتا الى ان نسبة نجاح العملية تصل الى اكثر من 90 % اذا لم تحدث اية مضاعفات صحية غير متوقعة. واعتبر أن نجاح هذه العملية يمثل أملاً جديداً في الشفاء للمرضى الذين يعانون من أمراض الدم، موضحا ان الاولوية في زراعة النخاع لمرضى سرطان الدم في حين ان بعض الامراض الوراثية مثل الثلاسيميا يمكن تأجيل اجراء عملية زراعة النخاع باعتبارها "غير طارئة".


المملكة تستضيف المؤتمر الرابع للخدمات الطبية - الغد - محمود الطراونة
2008-05-05

تستضيف المملكة في الفترة ما بين 12 و15 الشهر الحالي المؤتمر الطبي الرابع للخدمات الطبية، تحت شعار "الإنجازات والتحديات والتميز". وقال مدير الخدمات الطبية الملكية اللواء الدكتور عبد اللطيف وريكات في مؤتمر صحافي عقده أمس ان "هدف اقامة المؤتمر الطبي، الذي يقام برعاية ملكية سامية، ويعتبر من أكبر المؤتمرات الطبية على مستوى العالم، جلب احدث الخبرات العالمية الى المملكة في مجال الطب والصيدلة والاشعة والاسنان"، مشيرا الى انه سيتبع ايام المؤتمر ايام ميدانية في مناطق مختلفة من المملكة.

ويشتمل المؤتمر، الذي يتخلله اجراء عمليات جراحية تبث مباشرة الى قاعات المحاضرات والمستشفيات في المحافظات، على 24 ورشة عمل و140 محاضرة في الطب و20 محاضرة في الاشعة و169 ورقة علمية و82 ملصقا علميا. ويشارك في المؤتمر 73 عالما وخبيرا من 12 دولة، اضافة الى 24 مدير خدمات طبية عسكرية في 24 دولة، الى جانب اطباء الاختصاص في الطب والاشعة والصيدلة والاسنان من القطاع الخاص ووزارة الصحة، بحسب اللواء الوريكات، الذي قال إن نحو 2500 طبيب مختص من الاردن سجلوا للمشاركة فيه. وأوضح وريكات ان اتفاقيات تدريب الاطباء والاختصاصيين واتفاقيات لتبادل الخبرات ستعقد على هامش فعاليات المؤتمر.


إحالة طبيب إلى "جزاء الكرك" بتهمة "التسبب بالوفاة" - عن رم
2008-05-05

أحال مدعي عام الأغوار الجنوبية القاضي رائد الكركي طبيبا في مستشفى غور الصافي إلى محكمة بداية جزاء الكرك للمباشرة قريبا "بمحاكمته" على خلفية شكوى تقدم بها ذوو متوفية في الرابعة والأربعين من عمرها بتهمة "التسبب بالوفاة" حيث أنهت محكمة الأغوار الجنوبية إجراءات التحقيق بالقضية وينتظر صدور حكم محكمة بداية الكرك. وكان مدعي عام الأغوار الجنوبية أخلى سبيل الطبيب بالكفالة بعد قرار توقيفه لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق حيث عاد الطبيب إلى عمله بالمستشفى.

وقال زوج المتوفاة إنه "أحضر زوجته الساعة السادسة صباحا إلى طوارئ المستشفى حيث كانت تعاني من إسهال وارتفاع في درجة الحرارة حيث قام أطباء الطوارئ باستدعاء طبيب الاختصاص من السكن الذي يبعد عن المستشفى 500 متر، فحضر الساعة التاسعة والنصف وكشف على المريضة وبقيت في قسم الطوارئ حتى توفيت في حوالي الساعة الرابعة عصرا". وأعرب عدد من الأطباء العاملين بالمستشفيات الحكومية أن ظاهرة توقيف الأطباء في الآونة الأخيرة سببت "تخوفا" على مستقبلهم المهني، مشيرين إلى ضرورة إيجاد تشريعات تمنع توقيف الأطباء قبل ثبوت إدانتهم.


إيقاف استحداث كليات تمريض جديدة في الجامعات - عن الغد - نادين النمري
2008-05-04

أوقف مجلس التعليم العالي استحداث كليات تمريض جديدة في جامعات المملكة الرسمية والخاصة، وذلك ضمن حزمة من الإجراءات تهدف الى الرفع من سوية كليات وخريجي التمريض في الأردن وتحقيق المواءمة بين أعداد الطلبة وحاجة سوق العمل. وكلف المجلس خلال جلسة عقدها أمس، الجامعات الأردنية بتأهيل طلبة التمريض بمهارات سريريه يتطلبها سوق العمل (كإدارة الكوارث، أخلاقيات التعامل مع المرضى، القيادة والإدارة، النظافة الشخصية، ونظافة المرافق)، وذلك بدءا من العام الدراسي الجامعي المقبل 2008-2009. وشدد المجلس على ضرورة عقد ورش تدريب للطلبة وأعضاء هيئة التدريس إما بإحضار مدربين من الخارج أو مشاركتهم في ورش خارج الأردن، وذلك بالتنسيق بين الجامعات الأردنية ووزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية

وأقر المجلس زيادة عدد المنح المقدمة للإناث اللواتي يدرسن التمريض تبدأ بـ100 منحة لتصل إلى 400 منحة على مدى أربع سنوات، وذلك بدءا من تموز (يوليو) المقبل توزع على ألوية ومحافظات المملكة. كما أقر تحديث الخطط الدراسية بزيادة عدد ساعات التدريب العملي في المستشفيات بدءا من آب (اغسطس) المقبل للعامين الدراسيين الجامعيين 2009-2010. ودعا المجلس إلى استحداث تخصصات جديدة في مجال التمريض (العناية الحرجة، الطوارئ، الاتصال، السجلات الطبية، العناية المنزلية، العناية بكبار السن) والاستمرار في الإيفاد للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراةه. وأقر المجلس كذلك عقد اتفاقيات تعاون مع مستشفيات عالمية مرموقة لغايات التدريب المستمر للطلبة وأعضاء هيئة التدريس.


هيئة الدفاع عن التأمين الصحي وزيادة اجور الاطباء - العرب اليوم - د حيدر رشيد
2008-05-04

يبدو ان مواجهة جديدة هي على وشك الحدوث في موضوع رفع اجور الاطباء من قبل نقابتهم وتوجه وزارة الصحة للموافقة على هذا التوجه. مشكلة رفع اجور الاطباء اساسها ان هذا الاجراء الذي تتأثر به اطراف مختلفة هي الاطباء (ايجابا) بسبب زيادة اجورهم ومن جهة ثانية المواطنون وشركات التأمين والمؤسسات المؤمنة على عمالها وشركات ادارة التأمينات الصحية نسبياً بسبب زيادة كلفة مراجعة الاطباء واجورهم خارج وداخل المستشفيات, وهذه الزيادة تتم من طرف واحد فقط هو نقابة الاطباء, وهذا كما بدى الطرف الآخر يتعارض مع المنطق والعدالة وطبيعة الامو

نقابة الاطباء من ناحيتها تعتقد بأن من حقها زيادة اجور الاطباء في ظل ارتفاع الاسعار المتكرر وهذا صحيح, ولكن الصحيح ايضا ان هذا الرفع يجب ان يستند الى المعايير العالمية في تحديد عدد النقاط لكل اجراء طبي وتثبيتها على ان يتم وضع سعر النقطة المناسبة لجميع الاطراف. نقابة الاطباء رفعت سنة 1998 اجور الاطباء ومراجعتهم, وقد تم الاعتراض في حينه على هذا الاجراء او رغم موافقة وزارة الصحة عليه فان الاجور لم تعتمد بالشكل الذي تم, وفي محاولة لوضع اسس واضحة لمثل هذه العملية تم بتاريخ 18/4/2001 توقيع مذكرة تفاهم بين نقابة الاطباء الاردنيين من جهة وبين الاتحاد العام لنقابات العمال والجمعية الاردنية لصناديق وانظمة التأمينات الصحية الخاصة والجمعية الوطنية لحماية المستهلك من جهة اخرى جرى بموجبه الاتفاق على تفعيل اعمال هذه اللجنة المشتركة التي سميت باللجنة الدائمة للتأمين الصحي للقطاع الخاص والتي ستضع الضوابط للعلاقة بين اطراف المعادلة جميعها وتطبيق البنود التي تدعي الجمعية امكانية تطبيقها فورا.

الجديد في موضوع اجور الاطباء هو قيام نقابة الاطباء بتعديل الاجور من جانب واحد بمعدلات يفترض ان تناقش قبل ذلك في نفس الوقت الذي لم يقم به وزير الصحة بالاستجابة لمطلب الجمعية الاردنية للتأمينات الصحية وهي (احد مكونات هيئة الدفاع عن التأمين الصحي) بالاجتماع مع الاطراف المختلفة لهذه الهيئة بهدف توضيح موقف هذه الاطراف والاستماع الى المقترحات التي تضمن الوصول الى اجور عادلة تنسجم وامكانيات الجهات المتلقية للخدمة).

هذه الظروف المستجدة والتعاطف الضمني من وزارة الصحة مع نقابة الاطباء يبدو انهما يمهدان لتعارض محتمل وما يحمله ذلك من تداعيات, وعمليا فان هيئة الدفاع عن التأمين الصحي يجب ان تجد الاساليب المناسبة والفعالة لادارة معركتها والوصول الى تعديل معقول لاجور الاطباء لانه من المتفق عليه ان الاجور الجديدة لا ترضي الكثير من الاطباء العاديين الذين يحتاجون عدد اكبر من المراجعين اكثر من حاجتهم الى اجور اعلى, كما انهم كانوا في السابق عرضه لمساءلة النقابة حين لم يلتزموا بالاجور التي اعلنت عنها, بالاضافة الى ان كلفة العلاج الطبي في الاردن من اجور للاطباء داخل وخارج المستشفيات واجور العمليات والاقامة من المستشفيات تعتبر من اعلى الكلف في العالم.


مرضى السرطان يعتصمون احتجاجا على تعليمات علاجهم - الرأي - احمد النسور
2008-05-04

نفذت هيئات شعبية وأطفال مصابون بالسرطان اعتصاما امس امام مركز الحسين للسرطان احتجاجا على قرار الحكومة حصر علاج مرضى السرطان الحاصلين على إعفاء من وحدة شؤون المرضى في الديوان الملكي بالمركز على أن يتم تحويل باقي المؤمنين صحيا من المرضى إلى المستشفيات الأخرى بحسب تأميناتهم الصحية. وحمل المشاركون في الاعتصام لافتات دعت الى ايقاف القرار باعتبار ان مركز الحسين للسرطان حق لكل اردني وقال عضو ناشط في حملة لا الوطنية المنظمة للاعتصام محمد فرج من حق مرضى السرطان أن يحظوا بعلاج متقدم في مركز عالمي متخصص بعلاج الأورام السرطانية .

واكد مدير ادارة التأمين الصحي في وزارة الصحة الدكتور احمد البرماوي ان هذه الاجراءات تنظيمية لايصال خدمة التأمين الصحي لمستحقيها وتفاديا لازدواجية التأمينات الصحية . وقال البرماوي في مؤتمر صحافي عقد في مركز الحسين للسرطان بمشاركة المعتصمين امس ان جميع الاطفال المصابين وفقا للتعليمات الجديدة يتعالجون في مركز الحسين للسرطان .

وكانت الحكومة قد أصدرت تعليمات خاصة الشهر الماضي تقضي بإيقاف علاج الحالات الطارئة في مركز الحسين للسرطان بالإضافة الى تحويل المؤمنين في وزارة الصحة من المصابين بمرض السرطان لتلقي العلاج في مستشفى البشير بينما سيجري تحويل المرضى المؤمنين صحيا في القوات المسلحة لتلقي العلاج في الخدمات الطبية الملكية. ورغم أن القرار استثنى المحولين على نفقة الديوان الملكي قبل صدور القرار الأخير إلا أن الحكومة تشترط مطالب عدة من المرضى للحصول على إعفاء من وحدة شؤون المرضى التابع للديوان الملكي، بحسب فرج.

لكن البرماوي اكد ان التعليمات الخاصة للحصول على اعفاء من وحدة شؤون المرضى فيما يتعلق بعدم حيازة المريض قطعة ارض او منزل تمليك لم تتغير .رافضا ما وصف من قبل المشاركين في الاعتصام بانها شروط تعجيزية . وقال ان ادارة التأمين الصحي طلبت من المركز بايفاد مندوب لها ليجدد الاعفاءات لمرضاه دون تكبد المريض العناء وافاد بان وزارة الصحة تدرس اقتراحا مفادة إنشاء صندوق لمرضى السرطان على غرار مرضى الكلى ، الذي يمكن غير المقتدرين من العلاج على نفقة الدولة. لافتا الى ان لجنة طبية من جميع الجهات توزع المرضى بحسب تأميناتهم. ان المركز يقوم حاليا بتأهيل عدد من اطباء الاختصاصيين بعلاج السرطان بمستشفى البشير الحكومي .

وبحسب التعليمات الجديدة فان مدة الاعفاء لمرضى السرطان تتراوح من يوم الى سنة بحده الاقصى اما مرضى الكلى لمدة ستة شهور اما الامراض الاخرى فتمنح للمريض لمدة 3 شهور على ان تجدد بحسب حالته الصحية. من جانبه اكد مدير مركز الحسين للسرطان محمود سرحان ان المركز مستمر في علاج المرضى قبل إصدار القرار ،بالاضافة الى استقباله الحالات المحولة على نفقة الديوان الملكي. وأكد سرحان ان قرار الحكومه ليس له علاقة بارتفاع اعداد الاصابات بالسرطان بل لغايات تنظيمية . لافتا الى ان ان الاصابات الجديدة السنوية بالسرطان لا تتجاوز ال100 اصابة . وكانت وزارة الصحة قدمت في العام 2006 دراسة مقترحة لإدارة وحدة شؤون المرضى بناء على تكليف من الديوان الملكي لإعادة النظر في آليات تحويل المرضى من قبل الأخير إلى المستشفيات، وذلك لضمان إيصال الخدمة لمستحقيها وإلغاء الازدواجية في التأمينات الصحية، إلى جانب ضبط الإنفاق وضمان توجيه الدعم للفئات الأكثر استحقاقا


مرضى السرطان يعتصمون احتجاجا على اجراءات وزارة الصحة الجديدة للعلاج في مركز الحسين - العرب اليوم - انور الزيادات
2008-05-04

اعتصم العشرات من مرضى السرطان وذويهم وحملة "لا " امس امام مركز الحسين للسرطان احتجاجا على الاجراءات والمتطلبات الجديدة التي أصدرتها وزارة الصحة مؤخرا الخاصة بعلاج مرضى السرطان في المركز والحصول على الإعفاءا

وتتمثل الاجراءات الصادرة عن وزارة الصحة حديثا ايقاف معالجة الحالات الطارئة لغير الحاصلين على اعفاء الديوان الملكي وان يراجع المريض بنفسه مهما كانت حالته الصحية للحصول على الاعفاء وكذلك مراجعته دائرة الاراضي والمساحة لجلب كشف املاك. وعدم حصول المشمولين في التأمينات الصحية والعسكرية على علاج في المركز. وتضمنت التعليمات الجديدة وقف تحويل المرضى الجدد الى المركز وتوجيه المرضى الى مستشفيات الصحة كالبشير والمستشفيات التعليمية الجامعة الاردنية ومستشفى الملك عبدالله المؤسس.

وبين المرضى وذووهم ان الخدمات التي تقدمها المستشفيات لا ترقى الى ما يقدمه مركز الحسين المتخصص والمجهز بأحدث الاجهزة الذي تتوفر فيه جميع الادوية وهو الامر غير المتوفر في المستشفيات الحكومية.


جمعية حماية المستهلك تعارض رفع الاجور الطبية لاطباء القطاع الخاص - بترا
2008-05-03

جددت جمعية حماية المستهلك رفضها رفع الاجور الطبية لاطباء القطاع الخاص بنسبة تراوحت من 20 الى 30 بالمائة وذلك اثر الاعلان عن توصل الى اتفاق بين وزارة الصحة ونقابة الاطباء. وقالت الجمعية في بيان اليوم ان المبررات التي تسوقها النقابة لا تراعي مصالح المستهلكين في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الغالبية العظمى من المواطنين من ذوي الدخول المتدنية والمتوسطة. ودعا رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات الحكومة الى عدم الموافقة على أية زيادة في الأجور إلا من خلال معادلة توافقية يشارك في إقرارها مقدمو الخدمات الطبية ومتلقوها من المستهلكين خصوصا العاملين في الاجهزة المختلفة ممن لا يخضعون لغاية الان للتامين الصحي الشامل.

وأكد ان القرار لا يتفق مع فلسفة الاقتصاد الاجتماعي ولا يراعي القدرات الشرائية للشريحة الكبرى من المستفيدين من الخدمات الصحية في ظل تآكل الدخول وضعف القدرات الشرائية لهم. وطالب عبيدات بإلغاء نظام الأجور الطبية المعمول به حاليا لتعارضه مع العديد من التشريعات السابقة المتعلقة بحرية المنافسة ومنع الاحتكار ومع حق المستهلك في الاختيار والتفاوض. ودعا وزارة الصحة ومجلسي الاعيان والنواب الى العمل على تصويب الواقع الحالي ووضع أو تعديل التشريعات ذات العلاقة...خصوصا ما يتعلق باحتكار النقابة سلطة تحديد الأجور.


هذا ما يحدث في مستشفى الجامعة الأردنية - عن رم - ماجد الخواجا
2008-05-02

الدكتور خالد الكركي: أكتب هذه الكلمات والقلب دامٍ والعين دامعة وإنا على فراقك يا هاني يا أخي الوحيد يا ابن أمي وأبي.. مات هاني أبو العبد، منذ أكثر من شهر وهو يستشيرني في رغبته بالتقاعد من الجامعة الأردنية التي عمل بها موظفاً لمدة تتجاوز الربع قرن.. كان خائفاً على بعض قروش المكافأة لنهاية الخدمة.. كان يريد التقاعد، وها هو يحصل عليه.. هو أب لستة أبناء كلّهم يدرسون في الجامعة..

مات هاني، حين سمعت صراخه حيث نسكن بنايةً واحدة.. نزلت فشاهدته يتلوى على الأرض ويصرخ ألماً، حملته بسيارتي دون أن أدرك أن تلك كانت الجلطة الأولى.. وصلت به إلى طوارئ مستشفى الجامعة، أدخلناه إلى إحدى الغرف، سألونا عن حالته، قلنا لهم، لقد بدأ يصرخ فجأةً من الألم وضيق النفس، قام الطبيب المقيم بوضع ( تبخيرة) وتركوه، كانت الساعة التاسعة والنصف تقريباً، زاد صراخ أبو العبد حتى ملأ المكان، كانت هذه هي الجلطة الثانية والقوية..

لكن الطبيب المقيم الذي لا أدري ما هو اختصاصه، بدأ يضع له المجسات ليفحص القلب، هذا القلب الذي كان في طور الاحتضار والانطفاء، لكن الصراخ يزداد والوجع يخنق الآفاق.. فقاموا بنقله إلى غرفة يقال أنها مجهزة لاستقبال حالات القلب، بدأ يدخل واحد ويخرج آخر.. استمرت هذه الحركة لمدة تتجاوز الساعتين.. كانوا يخرجون علينا وهم يقولون بأن الحالة تحت السيطرة.. فكانت خرجتهم الأخيرة بإعلان وفاته وذلك بعد ثلاث ساعات من دخوله قسم الطوارئ.. أنا مؤمن بقضاء الله وقدره.. لكنني أضع هذه الأسئلة مطالباً بتشكيل لجنة تحقيق للتأكد من سلامة الإجراءات التي قدمت لهاني رحمه الله.

هل كان كافياً قيام الأطباء المقيمين بمحاولات المعالجة؟ - هل كانت الغرفة مجهزة بالشكل الصحيح لاستقبال مثل حالة المرحوم أبو العبد؟ - هل كان ينبغي القيام بعملية قسطرة وعدم الاكتفاء بمحاولات الإنعاش؟ - هل كان من الضروري حضور الطبيب المختص ولماذا لم يتم استدعاؤه بالرغم من تواجد ومعاناة المرحوم لمدة ثلاثة ساعات؟ - هل العلاج يتم بطرقة التوقع أم بالفحص الدقيق؟ - هل كانت الإجراءات كما ينبغي أن تكون؟ إنني وبالرغم من عمق الجرح.. أدعو الكركي لبيان أسباب التقصير.. وتشكيل لجنة للتحقيق في سلامة الإجراءات؟ ليرحم الله فقيدنا وليتولانا المولى برحمته.. أما ما يحدث في مستشفى الجامعة فهو موضوع له مقامه في الوقت المناسب.


41% من اطباء الاسنان لا يتبعون وسائل صحيحة في تعقيم ادوات عملهم - عن العرب اليوم
2008-05-02

كشفت دراسة اكاديمية حديثة على عينة من 400 طبيب اسنان منتشرين في كافة محافظات المملكة ان 41% منهم لا يسعون لاتخاذ التدابير اللازمة, لحماية انفسهم ومرضى اسنان يراجعونهم من الاصابة بامراض وبائية, يأتي التهاب الكبد الوبائي »ب + ج« »HEPATITIS B + C« في مقدمتها. ويقول الباحث طبيب الاسنان بهاء عمرو, الذي حصل على درجة الماجستير عن دراسته آنفة الذكر ان نتائج الدراسة اصابته بالذهول, ودفتعه لاعادة تقييم كافة مراحل الدراسة, والمنهجية التي اتبعها, وتحليل البيانات, في محاولة منه لتفادي التوصل الى استنتاجات من شأنها تشكيل انطباعات وقناعات سلبية عن قطاع اطباء الاسنان الذي ينتمي اليه شخصيا, ومع انه كان لا يتمنى ان تظهر نتائج الدراسة واقع القطاع غير الحسن, خاصة في البعد المتعلق بوسائل التعقيم, وتدابير الوقاية, الا ان »الشمس لا تُغطى بغربال«

ويعزو د. عمرو حال القطاع الذي لا يسر صديقاً ولا يغيظ عدواً الى غياب سياسة التعليم المستمر لدى نسبة مرتفعة من القطاعات المهنية في الاردن, فطبيب الاسنان الذي لا يواكب بشكل منهجي المستجدات العلمية, وما يطرأ من متغيرات لا يستطيع تقديم خدمة طبية صحيحة, وهذا الامر يظهر بشكل جلي كما اظهرت الدراسة لدى الاطباء كبار السن, فنسبة مرتفعة من الذين تخرجوا قبل ربع قرن او اكثر لم يطوروا معارفهم الطبية, ولا يأبهون كثيرا بالمستجدات العلمية, ولا سيما ان حجم التطورات العلمية في كافة مناحي الحياة خلال العقدين الماضيين تساوي اضعاف ما انتجته البشرية منذ الانسان الاول, وجل ما يحاول عدد من اطباء الاسنان من كبار السن تحديثه لا يتعدى الاجهزة المستخدمة في العمل, واضافات شكلية على العيادة كالديكور على سبيل المثال.

واكد الاستاذ المشارك في كلية طب الاسنان بجامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور ينال نصير على نتائج الدراسة, وقال انه اشرف على الدراسة اكاديميا, ويستطيع القول وهو مطمئن بحياد علمي ان نتائج الدراسة قريبة جدا من الواقع بدرجة 80%.

فرضية الدراسة استندت الدراسة الى فرضية تشكلت لدى الباحث من جملة ملاحظات استقاها من واقع مهنة طب الاسنان في الاردن, والفرضية تقول ان اطباء الاسنان يمتلكون معلومات طبية مؤكدة عن خطورة فيروس الكبد الوبائي »ب + ج« الذي يتسبب في تشمع الكبد, وسرطان الكبد, ولكن نسبة منهم لا يتخذون تدابير علمية للحيلولة دون انتقال هذا الفيروس من مصابين به, او حاملين له من مراجعي عيادات الاسنان لمعالجة امراض خاصة بالاسنان واللثة, او انتقاله الى الطبيب نفسه. رغم معرفة اطباء الاسنان, او مَنْ المفترض ان يكونوا على اطلاع على هذا الامر حسب د. عمرو, الا ان مشاهداته كانت تشير خلاف ذلك, ولعل رفض عدد من اطباء الاسنان, خاصة بعض كبار السن منهم معالجة مرضى مصابين او حاملين لهذا الفيروس, لخوفهم من انتقال المرض اليهم, او الى مرضى اسنان يراجعونهم, وذلك بسبب عدم اتخاذهم تدابير الوقاية اللازمة, وهي تدابير غير مكلفة, او ان تحقيقها لا يكبد طبيب الاسنان نسبة كبيرة من دخله, يؤكد ما ذهبت اليه الدراسة مع ان من شأن اتخاذها رفع دخلهم. ورغم ان منظمة الصحة العالمية اوصت عام 1992 جميع دول العالم بضرورة التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي, وركزت على العاملين في القطاعات الطبية, الا ان الدراسة تؤكد ان 80% من افراد عينة الدراسة - 400 طبيب اسنان - فقط اخذوا مطعوم الكبد الوبائي, وغالباً ما تقدم دول العالم المطعوم مجاناً, ولكن المطعوم في الاردن بالنسبة لاطباء الاسنان ليس مجانياً, والاغرب من ذلك كما تقول الدراسة ان دول العالم خاصة الغربية منها قد عالجت في تشريعاتها هذا الموضوع, والزمت اطباء الاسنان بتناول مطعوم التهاب الكبد الوبائي, ولكن التشريعات في الاردن لم تسر في نفس الدرب, وحينما سأل الباحث نقابة اطباء الاسنان عن هذا الامر كانت الاجابة بان هناك اولويات اخرى اكثر اهمية من هذا الامر لدى النقابة, وحاولت »العرب اليوم« الاتصال بنقيب اطباء الاسنان للتعليق على هذا الامر, لكن محاولاتها باءت بالفش

نتائج دراسة د. عمرو خلصت دراسة د. عمرو الى جملة من النتائج, منها ما هو فني يعني الباحثين ومجتمع اطباء الاسنان, ومنها يمكن تناوله لاهميته في اشاعة الوعي الايجابي لدى الناس واطباء الاسنان. 1- 50% من افراد العينة لا يعرفون ان الفيروس ينتشر في لعاب الانسان. 2- 50% من العينة لا يعرفون عن علاقة الفيروس بسرطان الكبد, وعدد غير قليل منهم استغرب هذه المعلومة. 3- معظم افراد العينة يعتقدون ان افريقيا هي اكبر موطن لفيروس ال¯ HEPATITIS, مع ان نسبة 75% من ناقلي المرض من اسيا, ولا يعرفون ان الاردن من الدول الاكثر انتشاراً بهذا الفيروس. 4- نسبة متدنية من افراد العينة يعرفون ان الفيروس ينتقل من الام الى طفلها الرضيع. 5- 59% من افراد العينة يمتلكون اجهزة ال¯ auto clave لتعقيم الادوات التي يستخدمها طبيب الاسنان بعد استخدامها, مع ان سعر الجهاز يتراوح ما بين الف الى الفي دينار, وهو جهاز يعقم الادوات بالبخار, ويكفل القضاء على فيروس التهاب الكبد الوبائي. وبحسب د. عمرو فان تعليمات ترخيص عيادات طب الاسنان لا تلزم الطبيب باقتناء مثل هذه الاجهزة, فيما يقتني 41% من افراد العينة اجهزة التعقيم الجافة dry heat, وهذه الاجهزة غير كافية للوقاية من الفيروس. 6- 43% من افراد العينة اعترفوا بانهم يعقمون »القبضة« hand piece - اداة حفر الاسنان- بعد استخدامها لكل مريض, فيما يكتفي 57% من افراد العينة بمسح هذه الاداة من الخارج بالكحول, علماً بان الكحول مادة ترفع من درجة قابلية البيئة لنمو وتكاثر فيروس الكبد الوبائي. 7- 80% من افراد العينة تناولوا مطعوم الفيروس كما ذكر سابقاً. الخلاصة خلصت الدراسة الى ان وعي اطباء الاسنان متواضع والمعلومات الطبية لدى نسبة مرتفعة منهم قديمة, وليست كافية لتأهيلهم للتعامل مع المرضى اصحاب الاحتياجات الخاصة, خاصة حاملي فيروس التهاب الكبد الوبائي, وان من شأن اتباع طبيب الاسنان للقاعدة الذهبية universal precantion التي تعني التعامل مع كل مراجع لعيادة الاسنان بوصفه مريض كبد وبائي من حيث اجراءات الوقاية, سيرفع من كفاءة العمل لدى اطباء الاسنان, ويخفض من نسبة انتقال وانتشار الفيروس. واوصت الدراسة اطباء الاسنان باستخدام طريقة التعقيم بالبخار, وتعقيم كافة الادوات والاسطح التي لمسها المريض بعد كل معالجة, وهي اجراءات غير مكلفة, كما اوصت الدراسة بمعالجة هذا الموضوع في التشريعات.


انطلاق فعاليات اليوم الطبي السادس لجراحة العظام فـي (البشير) - عن الرأي
2008-05-02

انطلقت صباح امس فعاليات اليوم العلمي السادس لجراحة العظام في مستشفى البشير بمشاركة أكثر من خمسين طبيب اختصاص جراحة العظام والمفاصل. وأكدت أمين عام وزارة الصحة جانيت ميرزا التي حضرت انطلاق فعاليات اليوم العلمي مندوبا عن وزير الصحة على أن الوزارة تعطي اهتماما كبيرا للتعليم الطبي المستمر وتعتبره ركنا مهما من أركان تطوير واقع الخدمات الصحية والارتقاء بمستواها، مشيرة إلى أن الأيام العلمية ساهمت في إيجاد نقلات نوعية كبيرة في مجال جراحة العظام حيث أصبح الأردن يجري جميع العمليات التي تجري في العالم على الاطراف العلوية والسفلية والحوض والعمود الفقري. واوضحت ان الأردن حقق سمعة طبية عالية المستوى واصبح محط أنظار أبناء المنطقة للعلاج في مشافيه ومراكزه المتخصصة مشيدة بالتعاون القوي والشراكة بين القطاعات الصحية المختلفة التي مكنت من إحراز التقدم الصحي ولنهضة الطبية التي يشهدها الأردن

واستعرض مساعد مدير مستشفى البشير الخدمات الصحية التي يقدمها المستشفى والتي تميزت بالجودة العالية ومتطابقة مع المعايير الدولية في مستوى الأداء والنوعية. ويناقش اليوم العلمي أكثر من /18/ ورقة عمل حول جراحة الترميم والعظام والمفاصل حسب رئيس قسم جراحة العظام بالمستشفى الدكتور مازن قاقيش. وكرمت ميرزا في نهاية الحفل رؤساء قسم العظام الذين تعاقبوا على رئاسة القسم في المستشفى تقديرا لجهودهم في تطوير وتحديث القسم منذ تأسيسه.


تحويل طفلين الى مستشفى البشير إثر حقنهما بـالفلاجيل في مستشفى معان - الغد
2008-05-1

حوّل طفل وطفلة يبلغان من العمر سنة وسنتين على التوالي من مدينة معان الى مستشفى البشير الحكومي إثر إعطائهما جرعة من مادة "الفلاجيل المحلول" عن طريق الوريد ما أدى الى حدوث مضاعفات لصحتهما وتسارع في نبضات القلب، بحسب ذوي الطفلين. وكان الطفلان أدخلا الى قسم الإسعاف والطوارئ بمستشفى معان الحكومي مساء أول من أمس، حيث كانا يعانيان من التهاب في الأمعاء وارتفاع في درجات الحرارة بالإضافة الى إسهال شديد. وبعد أن تمت معاينتهما من قبل الطبيب المختص الذي أمر بإعطائهما جرعة من مادة "الفلاجيل المحلول" حيث قامت إحدى مساعدات التمريض بإعطائهما هذه الجرعة عن طريق الوريد، وفق ذوي الطفلين.

وقال ذوو الطفلين إن هذه الجرعة وفي مثل هذه الحالات تعطى عن طريق الفم وليس بالعضل، مؤكدين أن طبيب الأطفال "قد أبدى انزعاجه من إعطاء الحقنة في الوريد". وطالبوا إدارة المستشفى بـ"التحقيق لمعرفة الأسباب والظروف التي حدثت لتفاقم صحة طفليهما نتيجة إعطائهما تلك الجرعة".

من جهتة نفى مدير مستشفى معان الحكومي الدكتور عبدالله دويرج "أن يكون هناك خطأ طبي لما حدث في إعطاء الجرعة" مضيفاً في الوقت ذاته أنه سيتم التحقيق بهذا الموضوع، وفي حال تبين وجود خطأ طبي سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية والمسلكية بحق المخطئين". وأكد دويرج أن الطفلين قد راجعا قسم الإسعاف والطوارئ في المستشفى وكانا يعانيان من التهاب في الأمعاء وإسهال شديد، حيث تم تقديم الخدمة العلاجية لهما وأن صحتهما كانت بحاجة الى عناية مركزة ولعدم توفر العناية المركزة الخاصة بالأطفال في المستشفى تم على الفور تحويلهما الى مستشفى البشير. ونوه الى أنه يجوز إعطاء الجرعة بالحقن عن طريق الوريد أو بالعضل أو بواسطة الفم، لكنه أضاف أنه يفضل إعطاء الأطفال في مثل هذه الحالات عن طريق الفم لبطء امتصاص العلاج بالفم.

 

 

        الرئيسية

        أحدث الأخبار

        أرشيف الأخبار

        المدونة